“الفيلم الجزائري ناجح دوليا ..”

الفنانة كريمة شويخ:

قالت الفنانة كريمة شويخ، أن أصعب شيء في انجاز فيلم “الى اخر الزمان” كان البحث عن التمويل خارج الجزائر وتمنت أن يكون هناك إنتاج عربي مشترك مثلما يحدث في دول أوروبا، وأن “إلى آخر الزمان” هو أول فيلم روائي طويل لها ولشقيقتها المخرجة ياسمين شويخ، ولم يكن لهما العلاقات الكافية لإيجاد شراكات من خارج الجزائر.

عن سوق توزيع الفيلم الجزائري، قالت: “نحن مثلا صنعنا فيلم “إلى آخر الزمان”، وليس له أي مردود مادي حتى الآن، فللأسف ليس لدينا دور عرض سينمائي كثيرة في الجزائر لكي تحقق الأفلام مردودا ماليا كبيرا، لذلك لا بد من عرض الأفلام الجزائرية في الخارج، مشكلتنا الكبرى هي دور العرض، لذلك الجزائريون لم يكن من عاداتهم الذهاب إلى السينما، وفي الوطن العربي يتحججون بأن اللهجة الجزائرية صعبة وغير مفهومة، لكن أعتقد أن ذلك ليس مقنعا لعدم عرض الأفلام الجزائرية، فمشكلة اللهجة موجودة في الوطن العربي من كل الجهات، ومن الممكن التغلب على ذلك بوضع ترجمة للأفلام”. ورأت أن الجزائريين لديهم طموح كبير ليصنعوا سينما، وهناك أفلام جيدة قدمت في السنوات الأخيرة، وأن للجزائر عددا كبيرا من السينمائيين الشباب، وأن ما يبحث عنه الجزائريون هو تطوير للقاعات الخاصة بالعرض السينمائي لكي يشاهد الجمهور الجزائري الأفلام الجزائرية، اذ ان الافلام الجزائرية تحظى بمشاهدة أكبر في الخارج. وأكدت: “لدينا مخرجون شباب موهوبون مثل كريم موسوي وصوفيا جاما وياسمين شويخ وغيرهم كثيرون من المبدعين الشباب الذين يصنعون أفلاما جميلة، لكن المشكلة أن تكلفة الإنتاج كبيرة والحصول على التمويل صعب جدا، وليس لدينا قوانين تساعد على الاستثمار في السينما، فالمستثمرون يبحثون مردودا ماليا، ومن أجل هذا المردود لابد من وجود قاعات سينما، ووجود هذه القاعات يحتاج إلى إرادة سياسية، فنحن لدينا سينمائيون كثيرون لكن ينقصهم التمويل، ولدينا مثلا أفلام قصيرة جيدة جدا”. وردت اشتغالها في السينما الى كون واليدها قد مارساها: “كبرنا في استديوهات التصوير، وكنت وشقيقتي ياسمين ونحن أطفال نردد أننا سنصنع أفلاما في المستقبل، وأنا عملت في مهن أخرى غير السينما لكنني كنت أعود للعمل في أعمال أبي وأمي، حتى قررت أنا وشقيقتي ياسمين تأسيس شركة إنتاج”. وعن ما يعد “الى اخر الزمان”، قالت شويخ: “لدينا مشروع فيلم جديد تكتبه حاليا ياسمين شويخ، كما لدي مشروعات سينمائية أخرى مع مخرجين آخرين”.

خ.ب/ وكالات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *