الرئيسية / فن وثقافة / “القصيدة والمسرح يكملان بعضهما”

“القصيدة والمسرح يكملان بعضهما”

الشاعر نور الدين مبخوتي:

يرى الشاعر نور الدين مبخوتي أن القصيدة الشعرية بمفردها لا تمتلك كل الإمكانيات لكي تكون بديلا إبداعيا عن فنون أدبية أخرى، لكن مزجها مع فنون أخرى منها المسرح على سبيل المثال يجعل كل منهما يكمل الآخر.
وقال مبخوتي في مقابلة صحافية في المغرب، إنه بالرغم من ازدهار القصيدة الشعرية الجزائرية مؤخرا وتحقيقها “طفرة نوعية ومكاسب لا يستهان بها، كصدور مجاميع شعرية لشعراء جزائريين عديدين”، فإن القصيدة “لا تُصلح أعطابا ثقافية أخرى.. القصيدة لا تمتلك كل الإمكانيات الإبداعية كي تكون بديلا موضوعيا للمسرح الشعري مثلا”.
وقال: “ما نحتاجه اليوم هو مسرح يلامس قضايانا الجوهرية الوجودية لكن بتوفير الجماليات الضرورية، فالشعر يعيش أزمة لأنه نخبوي بطبعه، والمسرح في أزمة على اعتبار انه فن وافد على ثقافتنا ولم نستطع أن نزرعه في بيئتنا فعاش غريبا، ولهذا من الضرورة أن نزاوج بينهما على اعتبار أنه حدث في التاريخ الإنساني عند اليونان وعند شعرائه الأفذاذ وعند شكسبير وغيرهم”.
وذهب مبخوتي الى القول: نمتلك أدبا جزائريا مكتوبا بالفرنسية له أعلامه ورموزه وأنصاره ودور النشر التي تحتفل به. وإذا كان الخطاب الشعري الجزائري المكتوب بالفرنسية المتعدد في تجاربه له نكهته الخاصة، بالمقارنة مع النص الشعري بالعربية الذي هو الآخر حقق طفرة نوعية، فإن تجاربه مازالت تتشابه بحكم ارتباطه الوثيق بالمنجز الشعري بالمشرق العربي وعودته المستمرة للتراث”.
لكن مبخوتي يرى أن الاحتلال الفرنسي ليس وحده صاحب البصمة الظاهرة على الشعر الجزائري الحديث فهناك “العشرية السوداء” ويقصد بها ما مرت به الجزائر من أحداث دامية في تسعينيات القرن الماضي والتي تركت أيضا بصمتها على الشعر والشعراء. وقال “دفع بعضهم حياته ثمنا وأخص بالذكر الهادي فليسي والطاهر جاووت ويوسف السبتي المغتال صاحب ديوان (الجنون والجحيم) وقد استحضر الروائي الطاهر وطار شخصية هذا الشاعر في رواية “الشمعة والدهاليز”.

ق.ث

شاهد أيضاً

“لا أنوي التوجه للغناء حاليا”

أثبتت قدراتهــــا في عديـــــــد الأعمـــــــال العربيــــــــة، أمل بوشوشة: أكّدت النجمة الجزائرية، أمل بوشوشة، أنها لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *