الرئيسية / مجتمع / اللوالب الرحمية تنقذ النساء من خطر “القاتل الصامت”

اللوالب الرحمية تنقذ النساء من خطر “القاتل الصامت”

دراسة:

وجدت دراسة جديدة أن النساء اللائي يستخدمن جهاز اللولب الرحمي  لتحديد النسل، لديهن خطر أقل للإصابة بسرطان المبيض.وتوصل الباحثون إلى أن استخدام أجهزة داخل الرحم (اللوالب)، يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض بنسبة تصل إلى 32 بالمائة، وذلك بغض النظر عما إذا استخدمت النساء اللولب الهرموني أو اللولب النحاسي. ويقول فريق البحث من كلية الطب بجامعة كولورادو، إنه يجب على الأطباء التفكير في مخاطر الإصابة بالسرطان عند وصف اللولب وغيره من وسائل منع الحمل لمريضاتهم. ويحدث سرطان المبيض عندما ينشأ المرض في الخلايا الموجودة داخل المبيض وحوله، وتشمل أعراضه ألم البطن المستمر/أو الانتفاخ، وحرقة في المعدة، وكثرة التبول والشعور بالشبع بسرعة. وفي معظم الحالات، يصيب سرطان المبيض النساء فوق سن 50 عاما، أو النساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث. ويُطلق على السرطان اسم “القاتل الصامت” لأن 80 بالمائة من الحالات يتم تشخيصها في مرحلة متقدمة، عندما تنتشر الخلايا السرطانية في أجزاء أخرى من الجسم. ومع ذلك، إذا ما تم اكتشافها في مرحلة مبكرة، فإن لدى المرأة فرصة أكثر من 90 بالمائة للبقاء على قيد الحياة لفترة طويلة. ومن المعروف أن سرطان المبيض هو الأكثر فتكا من بين السرطانات التي تصيب النساء، وأشارت الدكتورة ليندساي ويلر، من مركز أمراض السرطان بجامعة كولورادو، إلى أن أي شيء يمكن القيام به لتقليل خطر هذا المرض مهم للغاية. ووجد الباحثون من خلال فحص 11 دراسة سابقة حول الموضوع، أنه سواء استخدمت النساء اللولب الهرموني أو اللولب النحاسي، فإن هذه الأجهزة يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 15 بالمائة إلى 32 بالمائة. وعقب إجراء بعض التحاليل، يعتقد الفريق أن الخطر انخفض لأن اللولب يكافح المستويات العالية من الأستروجين، وهو الهرمون الذي ثبت أنه يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض. أما السبب الثاني، فهو أن جميع أنواع اللوالب المختلفة، تؤدي إلى بعض الآثار الالتهابية الموضعية، وهو ما يزيد من نشاط الخلايا المناعية، وبالتالي يوقف خطر السرطان، حسب اعتقاد فريق البحث. وكالات

عن Wakteldjazair

شاهد أيضاً

“الكسكسي” يفقد مكانته في أفراحنا

أطباق عصرية وخفيفة خلفته “نروحو ناكلو طعام” عبارة لطالما اقترنت بأعراسنا ومختلف المناسبات السعيدة، غير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *