الرئيسية / الحدث / المترشحون يشجبون تغريدة عضو البرلمان الأوروبي

المترشحون يشجبون تغريدة عضو البرلمان الأوروبي

تبون، بن ڤرينة وميهوبي يرفضون أي محاولة للتدخل في الشأن الداخلي الجزائري

خصص عدد من المترشحين لانتخابات 12 ديسمبر المقبل حيزا من تجمعاتهم ليوم أمس السبت، للرد على تغريدة عضو البرلمان الأوروبي، فرنسي الجنسية، رافائيل غلوكسمان، التي دعا فيها البرلمان الأوروبي إلى فتح نقاش حول الأوضاع في الجزائر، وإن كان قد اعترف بـ “المثالية” التي طبعت الحراك الشعبي الجزائري، فقد شجب كل من عبدالمجيد تبون، عبدالقادر بن قرينة، وعزالدين ميهوبي بشدة هذه التصريحات، التي اعتبروها بمثابة محاولة للتدخل في الشأن الداخلي الجزائري، وهي مرفوضة إطلاقا.

أكد انه تعرض لمؤامرة من طرفها سنة 2017

تبون يتعهد بمواصلة محاسبة العصابة

تعهد المترشح الحر، عبد المجيد تبون “بمواصلة محاسبة العصابة التي نهبت المال العام”، مشيرا أنه “تعرض لمؤامرة من هذه العصابة سنة 2017، وهي تواصل نفس النهج في 2019”.

أوضح المترشح الحر، عبد المجيد تبون، أمس، في تجمع شعبي له بدار الثقافة بباتنة، ان “البلاد سقطت في أيادي عصابة مالية تحكمها قوى غير دستورية انتهجت مسارا آخر”، قائلا أنهم “لا يريدون الخير للبلاد واليوم تقرر تصحيح الأوضاع، من خلال المحاسبة وبواسطة الإمكانيات الموجودة وإرجاع الحقوق التي ضيعت لأصحابها”.  والتزم المترشح الحر للانتخابات الرئاسية، عبد المجيد تبون، بـ”القضاء نهائيا على البطالة وأزمة السكن، وكذا تسليم المشعل للشباب ومراجعة الدستور وقانون الانتخابات”. وتعهد تبون في حال انتخابه رئيسا للجمهورية “بتطبيق قرار إدماج 400 ألف موظف بسرعة قصوى، وهو ما يساهم في القضاء على مشكل البطالة”. والتزم المترشح الحر تبون “بمراجعة واسعة للدستور وإعادة صياغة الإطار القانوني للانتخابات وتعزيز الحكم الراشد عن طريق الفصل بين المال والسياسة”. كما تعهد تبون بـ”بناء مجتمع مدني حر ونشيط قادر على تحمل مسؤوليته كسلطة مضادة وتنفيذ خطة عمل للشباب تعتمد على اطار قانوني وتدابير لتسليم المشعل للشباب”. وفي الشق الاقتصادي، تعهد المترشح الحر عبد المجيد تبون بـ”تنفيذ سياسة جديدة للتنمية بخلق ومضاعفة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إلى جانب تعزيز الدور الاقتصادي للجماعات المحلية في تطوير وتنويع اقتصاد البلاد وتحسين مناخ الأعمال وتشجيع الاستثمار”. من جانب آخر قال تبون “أنا مترشح حر وكل من يدعمني فهو مرحب به، وان كافة المترشحين الخمسة لمنصب رئيس الجمهورية لهم نفس الحظوظ والشعب سيختار رئيسه بكــــــل حرية”. كما أبرز تبون أن “برنامجه الانتخابي يتماشى مع الواقع الوطني المعاش ومع مطالب الحراك الشعبي وهو قابل للتطبيق”. وتعهد المترشح الحر تبون بأنه “سيعمل على تجسيد تطلعات المواطنين ورغباتهم”، قائلا “نسعى لتحقيق أحلام المواطنين من الطبقة الهشة والمعوزة التي تبقى تحت حماية الدولة، ونعمل على نقل الجزائر من الوضع الذي تعيشه في الوقت الراهن وبناء جزائر جديدة”. وفي وسط حضور قوي للمواطنين جدد المترشح للرئاسيات تبون أن “مشروعه يركز على تجسيد التجديد السياسي والاقتصادي، وهو ما يسمح ببناء دولة جزائرية يقودها جيل الاستقلال”، مؤكدا أن “الشباب قادر على تحمل المسؤولية الحمد لله شبابنا اليوم قادر على شقاه”. وأشار المترشح الحر للانتخابات الرئاسية بأن “الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فيفري الماضي حقق انتصارا بإسقاط مشروع العهدة الخامسة التي كادت أن تكون مهزلة للبلاد، بالإضافة إلى ذهاب بعض الوجوه من الساحة السياسية، وكذا إطلاق حملة تطهير”، كاشفا أن”الانتخابات الرئاسية في هذا الوقت الذي تمر به البلاد ضرورة وطنية من أجل إنقاذ البلاد من مختلف المخاطر وصد كل من يتربص به”.

.. وينتقد محاولات البرلمان الأوروبي التدخل في الشؤون الداخلية للجزائر

انتقد المترشح الحر، عبد المجيد تبون، محاولات البرلمان الأوروبي القاضية بالتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر، داعيا إلى “ضرورة وحدة الشعب الجزائري حتى يكون قادرا على مواجهة كافة المناورات الخارجية التي ضرب استقرار الجزائر”. وأوضح المترشح الحر، عبد المجيد تبون، في تجمع له بدار الثقافة لولاية خنشلة، انه “يتعين على الشعب الجزائري مواجهة كل محاولات البرلمان الأوروبي من خلال إجراء انتخابات من اجل تجاوز الأزمة السياسية الحالية”. من جانب آخر تعهد المترشح الحر تبون “بإلغاء الضرائب على الأجور التي تقل عن 30 ألف دينار جزائري، مع إحداث ثورة في قطاع الفلاحة وخلق بنك للشباب يتولى دعم وتمويل المؤسسات الشبانية الناشئة ملتزام بإنهاء سياسية المحاباة وتعويضها بسياسة الكفاءات” . وأضاف تبون انه “في حال انتخابه رئيسا للبلاد سيقوم من باب الواجب الوطنية والوفاء للشهداء الأبرار بتغيير جزائر المحاباة إلى جزائر الكفاءات”. وتعهد المترشح تبون “بعدم ملاحقة الشباب الحاصلين على قروض في اطار تشغيل الشباب إلى السجن من خلال منحهم أخرى، وفي نفس القطاع وعد بخلق بنك للشباب يتولى تمويل وتسيير مشاريع المؤسسات الشبانية الناشئة، بالإضافة إلى إسناد وزارة الشباب لشاب كفؤ يفهم لغة الشباب وطموحاتهم مع منحهم مناصب المسؤولية في جل القطاعات استنادا إلى الكفاءات وليس المحاباة او المحسوبية والبيروقراطية”.

لخضر.د 

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *