“المخرجون الأجانب لا مرحبا بهم في الجزائر” 

 مسعـــــود زواوي لـ”وقـــت الجزائر”:

لا يخفي الممثل مسعود زواوي استياءه لوضع الفنان الجزائري، مطالبا بإنشاء نقابة وطنية لحماية حقوق الفنان وضمانها، ومعتبرا بطاقة الفنان إجراء شكليا لا يلبي جميع متطلبات الفنان، ولا تساهم في رقي الإنتاج الفني المحلي.

“وقت الجزائر”: أنت من كبار الفنانين الجزائريين.. حدثنا عن بدايتك الفنية؟
مسعود زواوي: أنا من بين الأوائل الذين كانت بدايتهم في الإذاعة والمسرح بعد الاستقلال، وقد كان أول فيلم لي في سنة 1966 مع محيي الدين بشطارزي، إلى جانب نخبة كبيرة من كبار الفن الجزائري الذين شاركت معهم، منهم علي عبدو، علي فضي، مصطفى برور، طاهر لعميري أطال الله في عمره، محمد ونيش… إضافة إلى تسجيلات إذاعية مسرحية مع اكبر فرقة مسرحية آنذاك، تسمى “فرقة المسرح الإذاعي”، التي كان فيها كبار المسرحيين الجزائريين، منهم عزالدين مجوبي، بن قطاف، فيلالي.. حيث كنا نقدم ثلاثة تسجيلات في اليوم الرواية البوليسية، التاريخية، الاجتماعية إضافة إلى الشعر، القصة والأقصوصة..
 
رصيدك الفني غني عن التعريف، ومع ذلك نرغب في أن تذكر لنا أجمل ما تحتفظ به ذاكرتك..
صحيح.. لقد شاركت في أكثر من 60 مسلسلا، ومن أهمها “شفيقة بعد اللقاء”، “المفقودة”، “دارنا القديمة”.. وأكثر من 600 تسجيل مسرحي إذاعي، ولدي عدة أعمال مسرحية، منها مسرحية “مسرة”، التي تعد من أروع المسرحيات التي تحكي عن تاريخ فلسطين، كان لي دور الكاهن، والثانية “شخوص وأحداث” لكاتب عراقي في دور شاعر، إضافة إلى اقتباسات وتأليف للروايات البوليسية، كما تقلدت عدة مناصب إدارية في عدة مؤسسات ثقافية.
 
غبت مدة عن الساحة الفنية، ما السبب؟ وهل من عمل جديد؟
ابتعدت قليلا عن الساحة الفنية، لأنني احرص على أن تكون أعمالي نظيفة وتليق بكبر سني، ولا اقبل أي عمل كان، من أي مخرج، وحتى مبادئي لا تسمح لي بقبول أي عمل مخل بالحياء، ومنطقي يقول ثلاثة أشياء، لا يمكنني المساس بها: الإسلام، البلاد والعائلة، هناك فنانات لا يمكنني الظهور أمامهن صراحة، وأفضل أن أتعامل مع أناس أعرفهم من ذي الثقة. أما عن عملي الجديد، فقد شاركت في فيلم “المعاناة” لسيدعلي فطار، في دور رئيس الجماعة الإسلامية للإرهاب، وهي أول مشاركة لي معه.
 
كيف قبلت المشاركة في هذا الفيلم؟ وما رأيك في فكرته العامة؟
هناك ثلاثة مخرجين لا ارفض لهم طلبا ولا أتردد في الموافقة على عروضهم، لأنني أثق فيهم كل الثقة، ولأنهم أناس شرفاء لا يتلاعبون، ومن بينهم سيد علي فطار والمنتج لمين مرباح. وأنا بدوري اشكر سيد علي فطار على هذا العمل الشجاع، الذي اعتبره الأول في السينما الجزائرية، لأنه أول من تطرق إلى موضوع الإرهاب ومعاناة الشعب الجزائري خلال العشرية السوداء، وحبذا لو نشجع على أن تكون هناك أعمال أخرى من هذا النوع.
 
ألا ترى أنه قد حان الوقت لتسليم المشعل للشباب؟
أكيد، هناك شباب منتجون ومخرجون ذوو كفاءة، يستحقون كل التشجيع والاهتمام من طرف السلطات المعنية وفتح المجال لهم للإبداع التلفزيوني، السينمائي والمسرحي، لأننا نتعلم من أخطائنا، صحيح أن هناك بعض النقائص لكن هذا ليس سببا لأن نأتي أو نستنجد بمخرجين أجانب لكي يكتبوا لنا تاريخنا، هذه إهانة لعمالقة الفن الجزائري، علينا أن نكتب تاريخنا بأيدينا وبأنفسنا، أنا لست ضد الإنتاج المشترك للأعمال الفنية، لكن أن يكون أجنبيا مئة بالمئة فأنا ضد هذا، لأنهم لا يقومون بذلك ليس حبا فينا بل حبا في مالنا.
 
في رأيك، هل استطاع وزير الثقافة أن يسد فراغات القطاع الثقافي؟
الوضع الثقافي في الجزائر متأزم، بشهادة الجميع، لكن ليس عزالدين ميهوبي السبب في ذلك، بل هناك جهات وراء ذلك، لذلك أطالب بان ندعه يعمل، ونمنحه الوقت لمعالجة المشاكل التي يعاني منها القطاع، من غير الممكن أن يسوي جميع المشاكل في ظل عام من ممارسته لمهامه كوزير، لأنه شخص كفء وذو خبرة ويمكن له أن يحدث تغييرا.
 
كفنان، بماذا تطالب السلطات المعنية، دفاعا عن الفنان؟
أطالب الوزارة بإنشاء نقابة وطنية للفنان، تحمي مهنته وحقوقه وتدافع عنه، مثلما هو معمول في عدة بلدان، مثل مصر، ليبيا…. لأن بطاقة الفنان لا تفي بالغرض، وليست كافية لضمان جميع الحقوق، وقد أصبحت في متناول الجميع، أي أن من هب ودب يملك هذه البطاقة، لكن على كل حال هم مشكورون هؤلاء الذين كانوا وراء صدورها، إلا أنها غير كافية لممارسة المهنة وإعطاء الكثير للفن الجزائري.
حاورته: نوال سعدودي

عن Wakteldjazair

تحقق أيضا

نوارة ”يشارك في مهرجان وهران للفيلم العربي

بعد أن وقع اختيار إدارته عليه وقع اخـــتيار إدارة “مهرجــــان وهـــران الدولي للفيلـــم العـــربي” بالجزائر، …

مريم بن علال تكرم الشيخ رضوان بن صاري 

في ألبومهـــا الجديــــد كرمت مطربة الحوزي، مريم بن علال، عميد الأغنية الأندلسية الشيخ رضوان بن …

سلال يعلن عن إنشاء “مؤسسة عيسى الجرموني”

دعا إلى تثمين المسيرة الفنية لأول فنان جزائري غنى في الأوبرا  دعا الوزير الأول، عبد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *