الرئيسية / الحدث / المخــزن يشــوش علــى الوساطــة الجزائريـــة فـــي مالــي

المخــزن يشــوش علــى الوساطــة الجزائريـــة فـــي مالــي

تناسى جرائمه في الصــــحراء ومخدراتـــه بالساحـــل

حرضت وزارة الخارجية المغربية رسميا أطراف الحوار في مالي، للتمرد على الوساطة التي تقودها الجزائر، واتهمت الرباط الجزائر مرة أخرى بزعزعة استقرار منطقة الساحل الإفريقي االتي ينشط بها بارونات المخدرات المغربية الداعمة رقم واحد للجماعات الإرهابية.
وحمل بيان وزارة الخارجية المغربية، أمس، تهجما غير أخلاقي على الجزائر، حيث اتهمتها بإثارة وزعزعة استقرار منطقة الساحل، وبالتعامل مع الملف المالي خارج السياق القانوني والإقليمي الذي دعت إليه الأمم المتحدة، مع أن  الوساطة تحظى بدعم وتأييد كل المجموعة الدولية بدءا من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي وكبرى الدول كالولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا . ودعا بيان الخارجية المغربية الأطراف المتنازعة في مالي للتحرك لنفض أيديها من الاتفاق الموقع بالجزائر، بحجة أن الجزائر ليس لديها أي شرعية في المنطقة للقيام بالوساطة بين الأطراف المالية، متناسيا بذلك الدور التاريخي للجزائر في صد الأزمات الإفريقية ودور الجزائر في مكافحة الجماعات الإرهابية التي تستمر في نشاطاتها بدعم من أموال المخدرات التي يقف وراءها المغرب. وجاء هذا التهجم الجنوني على الجزائر، بعد فشل نظام محمد السادس في قيادة حوار مصطنع بين الفرقاء الماليين الذي نجح بالجزائر باعتراف الحكومة المالية نفسها والجماعات المسلحة، وتناسى المغرب مرة أخرى مجازره في المناطق الصحراوية المحتلة، كما يبدو أن المغرب كثف من حملاته المسعورة على الجزائر شعبا وحكومة أيام قبل عرض ملف الصحراء الغربية على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
ربيع.مr

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …