الرئيسية / أخبار / المعلمون يهددون بإضراب مفتوح أو مقاطعة الامتحانات !

المعلمون يهددون بإضراب مفتوح أو مقاطعة الامتحانات !

هدد معلمو الطور الابتدائي، بالدخول في إضراب مفتوح أو مقاطعة امتحانات الفصل الأول، وهذا على خلفية عدم رد الوزارة على مطالبهم المرفوعة، مطالبين بلعابد بضرورة فتح أبواب الحوار لتفادي مواصلة الإضرابات.

كشفت مصادر عليمة في حديثها لـ” وقت الجزائر”، أن معلمي الطور الابتدائي، قد أبدوا استعدادهم للتصعيد في حال استمرت الوزارة في انتهاجها سياسة الصمت على انشغالاتهم، غير مستبعدين الذهاب إلى إضراب مفتوح أو مقاطعة امتحانات الفصل الأول.

وذكرت نفس المصادر، أن المعلمين قد قدموا عدة اقتراحات للتصعيد، في حال لم يتلقوا أي رد من الجهات المعنية، حيث أن أطرافا تنادي بالذهاب إلى إضراب مفتوح، وأخرى تنادي بإضراب ليومين متتالين، والبقية تدعو إلى مقاطعة امتحانات الفصل الأول، وهذا للضغط أكثر على وزارة التربية حتى تلتفت إلى مطالبهم المرفوعة.

وقد قامت صفحة معلمي الابتدائي، بالترويج للتصعيد، داعية جميع معلمي الطور الابتدائي، للمشاركة بقوة في إضراب اليوم، معلقة على ذلك بالقول “إضراب مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الكرامة”، مؤكدة أن الطريق مازال طويلا وبداية الغيث قطرة والتوقف في منتصفه هو انتحار بحد ذاته .

وقال المعلمون في صفحتهم الرسمية، موعدنا الاثنين خاصة في شهر الانتفاضة الشهر الذي يعتز به كل جزائري، الاثنين 4 نوفمبر الخامس على التوالي، ووصفوه “باثنين الصمود”.

ويرى معلمو الطور الابتدائي، أن نسبة الاستجابة للإضرابات فاقت كل التصورات وشلت القطاع، وبرهنت عن وعي والتغيير الحاصل، وعليه أصبح أن يرى إلى هذه المطالب وأن تؤخذ بعين الاعتبار كون المطالب جد مشروعة ولا تراجع دون تلبيتها.

ومن جهته، أكد الناشط التربوي، كمال نواري، في حديثه لـ”وقت الجزائر”، أن على وزارة التربية أن تفتح أبواب الحوار، لمناقشة المطالب حتى وان كانت غير قادرة على تلبيتها، فالحوار يمتص الغضب، وبالتالي نتفادى الإضرابات المفتوحة التي تهدد مستقبل التلاميذ وفي أي لحظة.

ويرى الناشط التربوي، أن الحل يكمن في فتح قنوات الحوار، مع معلمي الطور الابتدائي، وبالتالي أن الصمت أو التجاهل لانشغالاتهم قد يؤدي إلى التصعيد، غير مستبعد ذهاب هؤلاء المعلمين إلى إضراب مفتوح في حال لم يلتفت إلى مطالبهم.

للإشارة، فان معلمي الطور الابتدائي، يواصلون اليوم إضرابهم للاثنين الخامس على التوالي، وذلك احتجاجا على عدم رد الوزارة على مطالبهم المرفوعة.

 

صبرينة بن خريف

شاهد أيضاً

الأساتذة يلجأون إلى مراجع خاصة للتدريس

كشفت مصادر مطلعة، أن كتب مادة  التربية المدنية الجيل الثاني لمستوى السنة الرابعة متوسط، قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *