الرئيسية / الحدث / المغـرب يعـــــود إلى لعبتــــه القـذرة!

المغـرب يعـــــود إلى لعبتــــه القـذرة!

بعد انضمامه إلى الاتحاد الإفريقي

زعم الوزير المنتدب في الخارجية المغربية، ناصر بوريطة، أن بلاده التي إنضمت إلى الاتحاد الأفريقي مؤخرا “لن تعترف أبدا بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية”، وذلك ما يتناقض جملة وتفصيلا مع التوقيع على 33 بندا في شروط الانضمام التي يأتي على رأسها الاعتراف بالجمهورية الصحراوية.
وأتت تصريحات الوزير المغربي ضاربة عرض الحائط جميع الشروط، التي وقع عليها منذ أيام فقط من قبوله في الاتحاد الإفريقي.
وادعى الوزير المغربي بوريطة في مقابلة مع موقع “لوديسك” الإخباري أمس الأول، قائلا “لا يعترف المغرب ولن يعترف أبدا بالصحراء الغربية، ليس ذلك فقط، بل سيكثف الجهود ليجعل الدول، وخصوصا الأفريقية، التي تعترف بالجمهورية الصحراوية لتغير موقفها ليكون في صالح المغرب”، مضيفا في مقابلته أن “عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي لن يبدل في شيء مواقف المغرب فيما يخص الصحراء الغربية”، وقد بينت الرباط من خلال هذه التصريحات نوايا المغرب من طلبها العودة إلى الاتحاد الإفريقي وهي محاولة لبعث لعبته القذرة في ضرب الصحراء الغربية، ضاربا عرض الحائط كعادته جميع الاتفاقيات الدولية، التي سبق وان وقعها بدءا من خرق قوانين الأمم المتحدة ويأتي على رأسها منع الأمين الأممي السابق من دخول الأراضي المحتلة للوقوف على حجم التجاوزات هناك.
وانضم المغرب مجددا إلى الاتحاد الأفريقي بعدما أيد 39 رئيس دولة من أصل 54 هذه العودة، وكانت الرباط انسحبت من المنظمة في 1984، احتجاجا على انضمام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، التي أعلنتها جبهة بوليساريو في الصحراء الغربية إلى الاتحاد وعادت إلى الاتحاد بعد اعترافها بالصحراء الغربية.
وتؤكد جبهة “بوليساريو” أن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي توازي اعترافا بحدود الجمهورية الصحراوية، كما كان الأمين العام للجبهة إبراهيم غالي، اعتبر أن “كل الاحتمالات واردة” للحصول على حق تقرير مصير الصحراء الغربية، كما حمل غالي المسؤولية في تعطيل حل هذه القضية المزمنة للمغرب ومجلس الأمن وفرنسا، في مقابلة أجرتها معه وكالة “فرانس برس” الجمعة الماضي، في مخيم تندوف للاجئين الصحراويين،، حيث قال غالي “نحن شعب مسالم انتظر 26 عاما من أجل تسوية سلمية للنزاع”، معتبرا أن “المماطلة المغربية وعدم تحمل مجلس الأمن مسؤوليته جعلتنا نفكر في مختلف الأساليب والطرق، التي تمكن من دعمنا لممارسة هذا الحق حق تقرير المصير”.

نور الحياة.ك

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *