الرئيسية / أخبار عامة / النوم لساعات طويلة نهارا إشارة مبكرة على الإصابة بالزهايمر

النوم لساعات طويلة نهارا إشارة مبكرة على الإصابة بالزهايمر

دراسة أمريكية جديدة تكشف:

أظهر بحث جديد أن النوم لساعات طويلة أثناء النهار “قد يكون علامة تحذير مبكرة على الإصابة بمرض الزهايمر”. وقال الباحثون في كلية الطب جامعة نيويورك إن “مناطق الدماغ التي تبقيك مستيقظا أثناء النهار تالفة في المراحل المبكرة من مرض سرقة الذاكرة، وهذا هو السبب في أن المصابين بمرض الزهايمر قد ينامون لفترة طويلة قبل أن يبدأوا في الكفاح من نسيان الأشياء “ليس ذلك فحسب، فقد وجد العلماء أيضا أن الأضرار التي لحقت بمناطق المخ التي تشارك في الاستيقاظ النهاري نتجت عن بروتين يسمى “تاو”. وأشاروا إلى أن هذا يوفر مزيدا من الأدلة على أن “تاو” قد يلعب دورا أكبر في مرض الزهايمر مقارنة ببروتين الأميلويد الذي تمت دراسته على نطاق واسع. ولفتت الأبحاث السابقة إلى أن الإفراط في القيلولة يرجع إلى قلة النوم الناتج عن الاضطرابات المرتبطة بمرض الزهايمر في مناطق المخ التي تعزز النوم أو أن مشاكل النوم نفسها تسهم في تطور مرض الزهايمر. وقام الباحثون – في البحث الجديد- بتحليل أدمغة 13 من مرضى الزهايمر المتوفين وسبعة أشخاص بدون المرض، وخلصوا إلى أن مرض الزهايمر يهاجم مناطق المخّ المسؤولة عن اليقظة خلال النهار، وأن هذه المناطق هي من بين أولى المناطق التي تضررت من المرض. وتشير النتائج إلى أن القيلولة المفرطة خلال النهار يمكن أن تكون بمثابة النذير المبكر لمرض الزهايمر. ومرض الزهايمر ليس مرحلة طبيعية من مراحل الشيخوخة، لكن احتمال الإصابة به يتزايد مع تقدم العمر، نحو 5 بالمائة من الناس في سن 65- 74 عاما يعانون من مرض الزهايمر، بينما نسبة المصابين بالزهايمر بين الأشخاص الذين في سن 85 عاما وما فوق تصل إلى نحو 50 بالمائة. على الرغم من أن الزهايمر هو مرض عضال لا شفاء منه، إلا إن هنالك علاجات قد تحسن جودة حياة مَن يعانون منه، فالمرضى المصابون بمرض الزهايمر، وكذلك الأشخاص الذين يتولّون رعايتهم، بحاجة إلى دعم العائلة والأصدقاء من أجل النجاح في مقاومة الزهايمر.

وكالات

شاهد أيضاً

التكفل بقرابة 12 ألف مشرد بالعاصمة

خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة   استقبل مركز الإيواء الاستعجالي بدالي ابراهيم بمختلف ملحقاته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *