الرئيسية / أخبار محلية / النيران تأتي على 220 نخلة مثمرة في 3 أيام بقصور أدرار

النيران تأتي على 220 نخلة مثمرة في 3 أيام بقصور أدرار

شق طرق فلاحية أصبح ضرورة ملحة  

أكد آخر تقرير صادر عن مصالح الحماية المدنية بأدرار أنه وفي إطار تدخلاتها، تم تسجيل نشوب عدد من الحرائق بعدة بساتين فلاحية وواحات نخيل بعدد من قصور وبلديات شمال وجنوب الولاية أدرار وذلك خلال فترة وجيزة لم تتجاوز الثلاثة أيام الأخيرة.
تمكن أعوان الحماية المدنية بالوحدة الثانوية بدائرة اوقروت حوالي 140 كلم شمال أدرار من إخماد حريق مهول أتى على ما يزيد عن 120 نخلة مثمرة بأحد المستصلحات الفلاحية الواقعة بقصر “بن عايد” غير بعيد عن مقر الدائرة.
كما تمكنت وبعد ساعات قليلة ذات المصالح من إخماد الحريق وإنقاذ عشرات النخيل المثمرة بالبساتين والمستثمرات المجاورة لها، إضافة إلى بعض السكنات الخاصة بالفلاحين. وفي نفس السياق، تمكن أعوان الحماية المدنية بالوحدات الثانوية بكل من دائرة تيميمون ورقان من إخماد حرائق مماثلة أدت إلى إتلاف أكثر من 100 نخلة مثمرة حسب إحصائيات ذات المصالح. إلى جانب ذلك، تدخلت ذات المصالح لإنقاذ عشرات الأشجار من النخيل وبعض المحاصيل الزراعية بقصر المنصور الواقع ببلدية اولاد احمد تيمي غير بعيد عن مدينة ادرار، حيث سخرت الوحدة الرئيسية للحماية بأدرار وباقي الوحدات الثانوية بمختلف المناطق وسائل مادية وبشرية هامة لإطفاء هذه الحرائق ومنع امتداد ألسنة النيران إلى واحات وبساتين مجاورة، فيما أوضحت أنه لم تسجل أية خسائر بشرية أو إصابات في وسط الفلاحين والعاملين بهذه المناطق، مرجحة أن تكون أسباب هذه الحرائق ناتجة عن الارتفاع النسبي لدرجة الحرارة، وهذا ما دأبت عليه ولاية أدرار منذ عدة سنوات، وعند اقتراب فصل الصيف تشهد العديد من الحقول والبساتين التي تحوي على أشجار مثمرة للحرائق المفاجئة التي تأتي عليها بالكامل بسبب تأخر  إشعار أو إخطار مصالح الحماية المدنية أو لصعوبة الوصول إلى مكان الحريق بسبب عدم تعبيد الطرق الفلاحية بالعديد من مناطق الولاية بالرغم من نداءات الفلاحين للجهات المعنية، إلا أن الوضع باق على ما هو عليه الى الآن ومع اقتراب موعد دخول فصل الصيف ستعرف المناطق الفلاحية العديد من الحرائق بدون شك كما جرت عليه العادة. فهل ستتحرك السلطات المحلية لشق طرق فلاحية من شأنها أن تحول دون وقوع هذه الخسائر الكبيرة؟ 

.. وتحضيرات مكثفة لإنجاح حملة الحصاد   
تباشر المصالح الفلاحية لدائرة زاوية كنتة الواقعة بحوالي 80 كلم جنوب عاصمة الولاية أدرار خلال الأيام القادمة تكثيف تحضيراتها لعملية الحصاد وذلك بتسخير إمكانات ووسائل مختلفة مع عقد لقاءات تحسيسية وتوعوية لفائدة الفلاحين والمستثمرين بالمنطقة.
تستهدف حملة الحصاد هذا الموسم محاصيل القمح والشعير المزروعة على مساحة إجمالية تقدر بأكثر من 2024 هكتار مسقية تحت 86 مرشا محوريا بغض النظر عن عشرات الهكتارات التي يتم سقيها بالطرق التقليدية بمختلف البساتين الفلاحية التي يحوزها الفلاحون الصغار. 
وقصد إنجاح هذه الحملة، أفادت مصالح هذه المقاطعة أنها بصدد تسخير 09 حاصدات مزودة بجميع الوسائل الضرورية بالإضافة إلى فتح نقطة صيانة خاصة لهذا الغرض ووسائل نقل أخرى بالتنسيق مع شركة الحبوب والبقول الجافة بأدرار، بغية ضمان نقل هذه المحاصيل الى مخازن الشركة بأدرار.
تجدر الإشارة الى أن هذه اللقاءات باشرتها المقاطعة مع الخلية المهنية لشعبية الحبوب والتي تضم أزيد من 50 فلاحا مستثمرا بمناطق الاستصلاح الفلاحي الواقعة بكل من “سطح عزي” ومنطقة عين الفتح بكل من بلدية زاوية كنتة وبلدية “انزجمير” هذا فيما يتوقع بالنسبة لهذا الموسم تحقيق نتائج معتبرة نظرا للإمكانات التي تم تسخيرها للعملية، حيث ينتظر ارتفاع مؤشر الإنتاج بالمقارنة مع السنة الماضية في وقت ستنطلق حملة الحصاد في غضون الأيام القليلة المقبلة رغم بعض العراقيل والمشاكل العويصة التي يواجهها الفلاحون بالمنطقة كصعوبة المسالك ومشكل غياب الكهرباء وغلائها وعوائق أخرى كعدم توفر وسائل نقل المنتوج وتسويقه عبر أسواق الولاية ما يتسبب في بيعه بسعر متدن خوفا من ضياعه وتلفه. 
م. رياض

شاهد أيضاً

دراسة لبحث طرق معالجة ملوحة الأراضي الفلاحية بمعسكر

  ستعكف مصالح مديرية الفلاحة لولاية معسكر على إجراء دراسة حول الطرق الكفيلة بمعالجة مشكلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *