الوعدات الشعبية تجمع شمل الشلفاويين

فرصة للتواصل بين الأجيال ومحطّة للصلح

تحظى الوعدات الشعبية التي لا تزال تقيمها ولاية الشلف باعتبارها جزءا من تاريخ وأصالة الجزائر، وكذا مناسبة ثقافية اجتماعية ذات بعد ديني باهتمام جميع الفئات العمرية في مشهد يوحي بتواصل الأجيال وتمسّكها بالموروث الثقافي.

يشكّل موضوع الوعدات الشعبية التي تقام في العادة خلال الفترة ما بين سبتمبر- أكتوبر- نوفمبر “جدلا كبيرا” في أوساط المجتمع، ما بين معارض لإقامتها لأسباب دينية وما  بين مشجّع لها كونها من العادات وتقاليد المنطقة، فيما كان إقبال مختلف الفئات العمرية على هذه المواعيد فرصة لتقصي الحقائق واستقاء آراء العامة والمختصين في هذا المجال. ويرى أستاذ علم الاجتماع والأنثروبولوجيا ودراسة الأديان بجامعة حسيبة بن بوعلي، الميلود بوعزدية، أن “الوعدات الشعبية لازالت تحافظ – كظاهرة ثقافية – على طابعها التقليدي الذي يستقطب جميع فئات المجتمع لاكتشاف الدلالات الرمزية للاحتفال وليس بغرض تصديقها أو الإيمان بها”، خاصة أنها (فئات المجتمع) أصبحت “تتمتع بنضج وعلم كافيين للتمييز ما بين الحرام والحلال”. فرصة للصلح بين الأفراد يخوض ذات المختص في حيثيات الظاهرة وتداعياتها على أفراد المجتمع فهي كانت قديما “فرصة لإقامة جلسات الصلح وإكرام الضيوف وكذا محطة للتذكير بمناقب وخصال الولي الصالح لدرجة سرد روايات وأساطير تسمى بـ”الكرامات” يتم تناقلها ما بين أفراد المجتمع حفاظا على نظام اجتماعي ومرجعية دينية خاصة بالقبيلة”. ويضيف بوعزدية أن الوعدات الشعبية التي أضحت تستقطب أعدادا كبيرة من جيل اليوم على اختلاف أعمارهم لا يعني بالضرورة تصديقهم للأساطير والحكايات التي تروى هنا وهناك ولكنها فرصة بالنسبة لهم للتعرف على العادات والتقاليد التي كانت تمارس لدى الأجيال السابقة. كما يرجع إقبال مختلف الفئات العمرية على الوعدات الشعبية خلال الآونة الأخيرة – استنادا لذات المتحدث – إلى تطور وسائل وتكنولوجيات الإعلام والاتصال ووسائط التواصل الاجتماعي، وهو الأمر الذي يساهم في محافظة هذه الظاهرة على استمراريتها “فالجمهور الذي كان يستهدفه البرّاح قديما ليس نفسه الجمهور الذي يمكنه استهدافه اليوم من خلال وسائل الإعلام التقليدية والحديثة”.   وعدة سيدي عبد الرحمان… إحياء للإنتاج الثقافي تعد وعدة الولي الصالح سيدي عبد الرحمان (75 كم عن مقر الولاية) التي تم إحياؤها نهاية الأسبوع الفارط بعد غياب دام 25 سنة من الوعدات التي تشتهر بها منطقة الشلف، حيث عرفت “إقبالا كبيرا” للقاطنة المحلية وتثمين للمبادرة التي تساهم في إصلاح ذات البين وتواصل الأجيال والحفاظ على عديد الأنشطة والرياضات التقليدية على غرار رياضة العصا التقليدية والفروسية والفن البدوي والشعر الملحون.

ق.م/ وأج

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *