الرئيسية / دولي / اليمــــن تتهــــم الإمــــارات بتفجيــــر الوضــــع في “عتـــــق”

اليمــــن تتهــــم الإمــــارات بتفجيــــر الوضــــع في “عتـــــق”

 قوات حكومية استعادت الوضع  

اتهمت الحكومة اليمنية قيادة القوات الإماراتية، الموجودة في منطقة بلحاف بمحافظة شبوة، بتفجير الوضع في المحافظة، بينما سيطرت قوات الجيش اليمني الموالية للشرعية  امس الجمعة على مدينة عتق، مركز المحافظة بعد ليلة من المعارك الشرسة مع ما يُعرف بقوات “النخبة الشبوانية”، وهي قوات تابعة لدولة الإمارات، تلقت توجيهات من القيادة الإماراتية لاقتحام مدينة عتق، وفقاً للحكومة اليمنية.حسب مادكرته مصادر اعلامية امس ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، بنسختها الحكومية، عن المتحدث باسم الحكومة راجح بادي، أن قيادة القوات الإماراتية في بلحاف بمحافظة شبوة قامت بـ”تفجير الوضع العسكري ومحاولة اقتحام مدينة عتق عاصمة المحافظة، رغم الجهود الكبيرة للمملكة العربية السعودية لإنهاء الأزمة وإيقاف التصعيد العسكري”.واعتبر بادي أن “توسيع التمرد المسلح الى محافظة شبوة يمثل تحديا واضحا لأهداف التحالف العربي ولجهود السعودية للتهدئة وإصرارا على إفشال كل جهود التهدئة واحتواء الأزمة”. ميدانياً، أفادت مصادر محلية إعلامية بأن قوات الجيش من اللواء 21 مشاة، تمكنت فجر امس الجمعة من السيطرة على العديد من الحواجز والأحياء التي كانت خاضعة لسيطرة قوات “النخبة الشبوانية”، بعد معارك هي الأشرس، استمرت لساعات طويلة داخل المدينة. وتدخلت المقاتلات الحربية التابعة للإمارات، بشكل مباشر، وقصفت دبابة لقوات الجيش الموالية للشرعية، وترافقت المعارك مع تحليق مكثف لطائرات التحالف، ولم تعلن أي جهة على الفور، حصيلة رسمية بالقتلى والجرحى.وكانت قوات “النخبة” المسلحة والممولة من، والتابعة كلياً للإمارات، دشنت هجومها على مدينة عتق، على الرغم من وجود قوات سعودية، قدمت إلى المحافظة، وطلبت من القوات الحكومية، رفض تسليم المدينة للقوات المحسوبة على “المجلس الانتقالي الجنوبي”، وأبوظبي. وقالت مصادر محلية يمنية امس الجمعة إن القوات الحكومية تبسط سيطرتها على مدينة عتق مركز محافظة شبوة، بعد مواجهات مع مسلحي النخبة الشبوانية المدعومة من دولة الإمارات.وقالت المصادر إن الاشتباكات بين قوات النخبة المدعومة إماراتيا وبين القوات الحكومية بشبوة جنوب اليمن أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى. واتهمت الحكومة المعترف بها دوليا قيادة القوات الإماراتية بمدينة بلحاف في محافظة شبوة بتفجير الوضع في المحافظة.من جهته طالب مجلس الشورى اليمني أبو ظبي بالوقف الفوري لدعم مليشيات المجلس الانتقالي، والالتزام بأهداف التحالف. وقال وزير النقل صالح الجبواني إنّ قوات الأمن والجيش الوطني تسيطر على الموقف.ونفى -بتغريدة على تويتر- احتلال المليشيات لمبان وشوارع. كما نفى انضمام قادة وضباط، وقال إنّه رغم شدة المواجهة فإن القوات الشرعية تسطر ملحمة دفاعاً عن الأرض والعرض ضد أطماع الإمارات في التوسع والسيطرة.من ناحيته، قال المستشار الإعلامي للسفارة بالرياض أنيس منصور إن الحكومة تمتلك المشروعية القانونية والدولية التي تتيح لها الحد من تمدد القوات الإماراتية في المدن. واستنكر منصور -في مقابلة مع الجزيرة- تردد حكومته في اتخاذ مواقف حازمة وارتباطها الدائم بالموقف السعودي.في المقابل، أكد عضو المجلس الانتقالي الجنوبي سالم ثابت العولقي أن الوفد الممثل للمجلس لم يغادر جدة، وأنه حريص على إنجاح الحوار الذي ترعاه الرياض لترتيب الأوضاع بالمحافظات الجنوبية اليمنية. وسيطرت تشكيلات أمنية وعسكرية تابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا مؤخرا على مؤسسات الدولة ومعسكراتها ومقراتها الأمنية بالعاصمة المؤقتة عدن. وكالات

شاهد أيضاً

نحو دفاع موسع عن آبار النفط في سوريا

الجيـــش الأمريكــــي يعــــــزز قواتــــــه ويضـــــــــع تصـــــــــورات لذلك قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أول أمس، إن …

تعليق واحد

  1. mehdi mountather

    To avoid the death of Saudi and Emirati by these punishments of ALLAH cyclone tornadoes strong earthquake tsunami sandstorm thunderstorms hailstones floods fires meteorites accidents and plane crash the end of the war in Yemen 30.8.2018.
    Pour éviter la mort des saoudiens et les émiratis par ces punitions d’ ALLAH cyclone les tornades fort séisme tsunami tempête de sable les foudres les grêlons les inondations les incendies les météorites les accidents et crash d’avion la fin de la guerre en Yémen le 30.8.2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *