الرئيسية / الحدث / “امتحــــان البـكـــــالــــوريــــا سيـــــــجـــــري فــــــي ظـــــــروف عاديـــــــة”

“امتحــــان البـكـــــالــــوريــــا سيـــــــجـــــري فــــــي ظـــــــروف عاديـــــــة”

مجــلـــس ثــــانـــويــــات الجــــزائـــر يستبــعــد العـــودة للإضرابات فـي الفصل الثالث

استبعد الأمين العام لمجلس ثانويات الجزائر، إيدير عاشور، عودة الأساتذة للإضرابات خلال الفصل الثالث، في حال ما لم تلتزم وزارة التربيــــة بوعـــودها، لاسيما ما تعلق بفتـح ملف القــــانـــــون الخاص، مطمئننا تلامذة الأقسام النهائيـــــة قائلا: “بأن امتحــــانات البكـــالوريا ستجري في ظروف عادية.
وعزز عاشور كلامه بالإشارة إلى أن استئناف الدروس في العطلة الربيعية، قد تم بشكل طبيعي في كامل ثانويات الوطن، متوقعا أن تستكمل الدروس في الآجال المحددة، لاستدراك النقص الذي تسببت فيه إضرابات الأساتذة، التي ربطها بمدى التزام الوصاية بمعالجة مختلف المطالب، التي رفعوها في إضرابهم الأخير وفي مختلف الإضرابات التي شهـــــدها القطـــــاع منذ بداية الموسم.
وأفاد الأمين العام لمجلس ثانويات الجزائر في حديثه لـ”وقت الجزائر”، أنه “على الرغم من الإضراب الذي شنه الأساتذة لأزيد من شهر كامل وتأخر الدروس، إلا أن كل شيء على ما يرام، وسيكمل الأساتذة دروس المقرر السنوي بشكل طبيعي في كامل الثانويات بنسبة تقارب الـ70 بالمائة“، وهي نسبة مقبولة –حسب قوله- بالنظر إلى الإضرابات التي عصفت بالقطاع.
وفي السياق ذاته، عبر المتحدث عن“ ارتياح الأساتذة لتنصيب وزارة التربية اللجنة الوطنية المكلفة بإعادة فتح القانون الخاص“، معتبرا ذلك “مكسبا حقيقيا للأساتذة“ وإقرارا من بن غبريط بوجود اختلالات بهذا القانون“.
وتوقع مخولا لنفسه الحديث عن موظفي قطاع التعليم- “قيام اللجنة بعملها كما يلزم، ومحاولتها الوقوف على جملة النقائص بغية تعديلها وتحسين ظروف الأساتذة ومختلف المنتسبين للقطاع“.
وعن توقعاته بنسب النجاح في شهادة البكالوريا وظروف الامتحان المصيري، قال إيدير عاشور، إن “القطاع يعيش تذبذبا منذ 10 سنـــــوات الأخيرة من إضرابات واحتجاجات، إلا أن نسبة النجاح لم تتأثر بذلك“، معلقا “في اعتقادي، هذه السنة كذلك ستكون نسبة النجاح عادية ولا داعي للتخوف من إدراج دروس في البكالوريا لم يتلقاها التلميذ قبل نهاية الموسم الدراسي لهذه السنة”، مؤكدا أن “الحديث عن ذلك سابق لأوانه، خصوصا وأن نتائج الفصل الثاني في الثانويات غير المضربة لم تصلهم بعد، وبالتالي لا يمكــــن إجراء دراسة عن الفصل الأول وحده“.
وقال إن “انخفاض نسبة النجاح أو ارتفاعها لا يتعلق بشكل مباشر بالإضرابات أو التأخر عن الدروس، بل يتعلق أساسا بنوعية الأسئلة المقدمة ومدى ملاءمتها مع ما يقدمه الأستاذ للتلميذ في القسم“.
صبرينة دلومي

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …