انتحرا تحت عجلات قطار ليكونا معاً إلى الأبد

بعدما فقدا الأمل في تحسن ظروفهما المعيشية والتخلص من إدمانهما المخدرات، اتخذ زوجان بريطانيان قراراً حاسماً بوضع حدٍ لحياتهما، عبر الإقدام على الانتحار معاً تحت عجلات قطار. ولدى فحص جثتيهما، تأكد المختصون من أن الزوجين كانا مدمنين على تعاطي المخدرات، حيث تم اكتشاف نسبة عالية من الكوكايين في دمهما. وفي تصريح لها للشرطة قالت ليزا وود، والدة مليسا، بأن ابنتها كانت تعاني من مصاعب كثيرة في حياتها بسبب إدمانها على المخدرات، وأنها كانت تخشى عليها من مصير كهذا. من جهتها قالت الطبيبة المشرفة على علاج الزوجين من الإدمان، آبهي سالفاجي، إن الزوجين كانا يبذلان جهداً كبيراً للتخلص من الإدمان، إلا أنها لاحظت بأنهما كانا يتعاطيان الكوكايين بشكل يومي في الفترة التي سبقت مقتلهما.

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *