انطـــلاق أشغال 14 مشروعا فـــقــط من أصل 181 بسطيف!

الاستثمار بالمنطقة الصناعية “أولاد صابر”

كشفت مصادر مطلعة عن انطلاق أشغال توطين 14 مشروعا استثماريا فقط بالمنطقة الصناعية المعروفة بسطيف “أولاد صابر”، من أصل 181 مشروع مرتقب أن تغرس هناك، ما يؤكد مدى تأخر توطين المشاريع التي وجد أصحابها أمامهم حزمة من العراقيل.

وقد انطلقت مؤخرا عملية التهيئة بذات المنطقة التي تعد أكبر منطقة صناعية على مستوى الوطن، حيث تتربع على أكثر من 705 هكتار قابلة للتوسع، تم تقسيم عملية التهيئة فيها على خمس حصص بسبب كبر العملية التي رصدت لها وزارة الداخلية والجماعات المحلية غلافا ماليا يقدر بـ900 مليار سنتيم، حيث تم إسناد الأشغال لمقاولتين استفادتا من حصتين وباشرتا الأشغال منذ أسبوع تقريبا، والحصص الأخرى لم تمنح بعد وهي قيد الإجراءات الإدارية على مستوى الوزارة، وتعد مشكلة التهيئة أحد أكبر العوائق التي أخرت عملية توطين مختلف المشاريع، بسبب تخوف المستثمرين من تكرار سيناريو المناطق الصناعية الأخرى بسطيف، حيث جسدت مشاريع لكن وسط غياب أدنى الضروريات من تهيئة وتوصيل بالكهرباء ومختلف الشبكات الأخرى، وكشفت ذات المصادر أنه من بين 181 مستثمر تحصلوا على الاستفادة من طرف اللجنة الولائية للاستثمار، 60 فقط منهم تحصلوا على رخص البناء، من بيهم 14 مشروعا فقط انطلقت فيه أشغال التجسيد الفعلي، أما البقية فلم يباشروا حتى إيداع ملفات رخص البناء للعديد من الأسباب، مثل تخوفهم من عملية التهيئة الحضرية، وكذا عزوف المستثمرين الحقيقيين، ما يؤكد أن غالبية المستفيدين ليس لهم علاقة بالاستثمار، وهدفهم فقط الاستثمار من العقار الصناعي لإعادة بيعه أو تأجيره، رغم أن هذا بات من الأحلام، لأن كل مستثمر يتقاعس في تجسيد مشروعه خلال مدة معينة سيتم انتزاع العقار منه حسب ما تمليه قوانين الاستثمار الأخيرة.
وتعد منطقة أولاد صابر من أهم الأقطاب التي تضم مشاريع مختلفة سياحية وحظائر مائية وفنادق لاستقطاب العائلات، بالإضافة إلى أقطاب الصناعات التحويلية والغذائية، وقد استفادت هذه المنطقة في وقت سابق من مشروع للربط بعدة طرقات وطنية وولائية وكذا الطريق السيار شرق غرب.
سليم. خ  

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *