الرئيسية / مجتمع / بدانة الأطفال مهلكة لهم عندما يكبرون

بدانة الأطفال مهلكة لهم عندما يكبرون

دراسة جديدة تؤكد:

من المعروف منذ فترة طويلة أن السمنة تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وبالتالي أمراض القلب والأوعية الدموية. بيد أن دراسة جديدة أظهرت أن هذه المشكلة تبدأ مبكرا.
إذ توصلت دراسة طبية إسبانية إلى أن البدانة في سن صغيرة تؤدي إلى زيادة احتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم مرتين، في إشارة تحذيرية للآباء من خطر إهمال النظام الغذائي المتوازن للأطفال.
وأجرى الدراسة إناكي جالان من جامعة مدريد المستقلة، ونشرت في الدورية الأوروبية لطب القلب الوقائي، وشملت 1796 طفلا في عمر الرابعة، وفي وقت لاحق مجددا عندما بلغوا السادسة من العمر.
وأظهر التحليل -بين أشياء أخرى- أن خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم لدى الطفل الذي كان بدينا في عمر الرابعة والسادسة كان أكبر بمرة إلى مرتين ونصف من الطفل ذي الوزن الطبيعي.
وكان الوضع مختلفا بالنسبة للأطفال الذين كان وزنهم فوق المتوسط في سن الرابعة، ولكنهم لم يعودوا بدناء في سن السادسة، حيث جاء تقييم ضغط دمهم في النهاية قابلا للمقارنة بالأطفال الذين كان وزنهم طبيعيا في العمرين.
وفي تعليق على الدراسة، شدد إيرو هابالا من جامعة يفاسكيلا في فنلندا على أن ارتفاع ضغط الدم يعتبر أهم عوامل الخطر لأمراض القلب والأوعية الدموية، ويؤدي إلى أكثر من تسعة ملايين وفاة مبكرة بين البالغين.
وينصح هابالا بثلاثة أشياء لخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، هي ممارسة التمارين بانتظام وتناول طعام صحي وعدم التدخين.
….وتجاوز هذا المقدار من الملح يوميا يعرضك لمخاطر عديدة
كشفت المجلة الألمانية المهتمة بصحة مرضى السكري “ديابيتس راتغيبر” أن الإفراط في تناول الملح يشكل خطرا على الصحة ويتسبب في الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
وتنصح المجلة مرضى السكري بالإقلال من الملح خاصة للذين يعانون من النوع الثاني من المرض ومرضى ارتفاع ضغط الدم والقلب والكلى.
وأشارت إلى أنه لا يجوز تناول الملح بكمية تزيد عن خمسة غرامات يوميا، وفقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية.
وحذرت من أن الملح يختبئ في العديد من الوجبات الجاهزة والنقانق والجبن ومعلبات الخضروات، وأنه ينبغي مراعاة اختيار الأصناف قليلة الملح منها.
وكالات

شاهد أيضاً

منح التقاعد تغري الكثيرات لتطليق العزوبية

عازبات فوق الـ40 يرتبطن بطاعنين في السنّ جار عليها الزمن وزاد من عذابها، أسرتها أصبحت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *