الرئيسية / أخبار محلية / برنامج استعجالي للقضاء على النقاط السوداء بتالة ايفاسن

برنامج استعجالي للقضاء على النقاط السوداء بتالة ايفاسن

بعد معاينة والي سطيف لأضرار الفيضانات الأخيرة 

بعد الخسائر المعتبرة التي خلّفتها الفيضانات الأخيرة ببلدية تالة ايفاسن، سيما على مستوى حي لخرافة، الذي تحوّل إلى مصب للمياه الآتية من مركز تيزي نبراهم، حيث هناك نقطة سوداء في وادي لخرافة، تهدد بجرف عدة مساكن، زار والي ولاية سطيف محمد بالكاتب، أمس، المنطقة وعاين حجم الأضرار، حيث وعد السكان بالقضاء على النقاط السوداء.

بحسب تقديرات مصالح الموارد المائية، فإنه سيتم القضاء على النقطة السوداء الأولى بغلاف مالي يفوق 1.6 مليار دينار، إلى جانب ترميم بعض القنوات الخاصة بالصرف الصحي ونقل مياه الأمطار وكذا قنوات المياه، حيث أكد الوالي، الذي زاره ممثلون عن سكان الحي قبل يومين ووعدهم بتنظيم زيارة إلى المنطقة، وكان في الموعد، مبديا حرصه الشديد على تدارك الوضع، ومنح بلدية تالة ايفاسن نصيبها من التنمية، وهو ما أثلج صدور الساكنة المحلية، خاصة أن الوالي الحالي يعد الأول من زار هذا الحي منذ الاستقلال تقريبا، رغم أن هذا الحي يعد الأكبر في بلدية تالة ايفاسن ويتواجد في القطاع الحضري، لكنه يفتقر للضروريات في عدة قطاعات. وقد طرح السكان مشكلة الكهرباء الريفية، والتي مازالت غائبة عن عدة سكنات وتم ربطها بطرق عشوائية من طرف السكان، حيث استنجدوا الوالي لتزويدها بالكهرباء الريفية، طالما أنها حرمت من هذه الخدمة الضرورية، رغم قدمها ومعظمها شيّد قل سنة 2008، وقد أمر والي الولاية مدير الري بالقضاء على النقاط التي تشكل الخطر أيضا في كل من حي تاقمة، وحي الملعب البلدي، وكذا تهيئة بعض المسالك على غرار مسلك حي المسجد المركزي والمقبرة المركزية، مؤكدا أن ذلك سيكون بالتدريج مع احترام مبدأ الأولية في التجسيد. وقد طرح سكان بلدية تالة ايفاسن في حديثهم مع الوالي، مشكلة تشييد سكنات على الجسور بالمركز الحضري، حيث اختفت العديد منها عن الوجود وتم غلقها، ما جعل المياه تتراكم بقوة على بعض الأحياء، حيث طالبوا من الوالي بضرورة فتحها من جديد، وقام هذا الأخير بتكليف مدير الأشغال العمومية بالمهمة، سيما وأن غالبية الجسور متواجدة على مستوى الطريق الوطني رقم 75 بمركز البلدية “تيزي نبراهم”.

سليم. خ

شاهد أيضاً

تسليم “ميترو” مطار الجزائر الدولي في 2023

“كوسيدار” تقتني آلة حفر عملاقة من الجيل الأخير لتسريع وتيرة الأشغال يأمل القائمون على أشغال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *