بن غبريت تفصل 5 مديري تربية وتضع 27 تحت المجهر

بسبب “تواطئهم” مع إضراب الكنابست

قررت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، بمعاقبة بعض مديري التربية عبر مختلف ولايات الوطن، بسبب تواطؤ بعضهم مع الأساتذة المضربين المنخرطين تحت لواء نقابة “الكنابست”، إضافة إلى تسجيل تجاوزات، خلال الامتحانات الرسمية للأطوار الثلاثة ومسابقة التوظيف المهنية، إلى جانب عدم احترام بعض مديري التربية لتعليمات الوزيرة، ما أدى إلى تسجيل دخول مدرسي سيئ. وكشفت مصادر عليمة، من وزارة التربية، في حديثها لـ«وقت الجزائر”، أن المسؤولة الأولى عن قطاع التربية، سوف تجري حركة تغيير في سلك مديري قطاعها، بعد تسجيل تجاوزات، خلال الامتحانات الرسمية للأطوار الثلاثة، وكذا مسابقة التوظيف الأخيرة، حيث قررت فصل خمسة مديرين، ووضع أكثر من 27 مديرا تحت المجهر. وحسب ذات المصادر، فإن الوزيرة، كانت قد أفادت لجنة تحقيق إلى مديري قطاعها عبر مختلف ولايات الوطن، وبناء على التقارير التي قدمتها هذه اللجنة للوزارة، قررت بن غبريت معاقبة كل مدير فشل في تسيير قطاعه. وأفادت المصادر ذاتها، أن هذا الإجراء، جاء أيضا، على خلفية التجاوزات التي ارتكبها بعض مديري التربية، من بينها عدم تنفيذ قرارات الوزيرة وضربها عرض الحائط، والشكاوى الكبيرة من طرف أولياء التلاميذ، بعد رفض بعض المديرين استقبالهم،  وتابعت مصادرنا، أن هذا الإجراء، جاء أيضا في إطار تطهير القطاع، حيث أن بن غبريت سوف تقوم بتحويل بعض مديري التربية، في حين سيتم فصل البعض الآخر بسبب سوء التسيير من طرف هؤلاء الذي نتج عنهم إهمال وسوء التسيير وكانت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، أمرت بإيفاد لجنة تحقيق، عقب تسريب فيديو يظهر فيه مساندة بعض مديري التربية للأساتذة المضربين، حيث توعدت بمعاقبة كل متورط أو مساهم في الإضراب، سواء من قريب أو من بعيد، وقامت بإرسال مفتشين لبعض الولايات للتحقيق في قضية مديري التربية الذين تواطأوا مع الأساتذة المضربين.

 

 صبرينة بن خريف 

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *