الرئيسية / الحدث / بن غبريت تلزم المديرين بدراسة طعون التلاميذ المفصولين

بن غبريت تلزم المديرين بدراسة طعون التلاميذ المفصولين

أمرتهم بضرورة الرد على الذين لم يتم قبولهم لإعادة السنة

وجهت وزيرة التربية نورية بن غبريت، تعليمة إلى مديري قطاعها، عبر مختلف ولايات الوطن، تقضي بضرورة عقد مجالس خاصة في الثانويات والمتوسطات، لدراسة طعون التلاميذ المطرودين، لإدماج كل تلميذ توفرت فيه الشروط المطلوبة، مع الرد على التلاميذ الذين لم يتم قبولهم لإعادة السنة.

بن زينة: “مديرو ثانويات يطلبون رشاوى من الأولياء ”

كشفت مصادر من وزارة التربية الوطنية، في حديثها لـ«وقت الجزائر”، أن المسؤولة الأولى عن قطاع التربية، أمرت بعقد مجالس أقسام استثنائية من أجل دراسة جميع طعون التلاميذ المفصولين، وإعادة كل تلميذ توفرت فيه الشروط اللازمة، والتي تتعلق بالسلوك والمعدل السنوي، إضافة إلى السن، كما أمرت الوزيرة بضرورة الرد على طعون التلاميذ الذين لم يتم قبولهم ولم تتوفر فيهم الشروط اللازمة للعودة لمقاعد الدراسة. وذكرت بن غبريت في تعليمتها، على “ضرورة إعادة أكبر عدد ممكن من التلاميذ المفصولين، حسب إمكانيات كل مؤسسة تربوية، وهذا من أجل القضاء على التسرب المدرسي”. ومن جهته، قال رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، علي بن زينة، إن “بعض مديري الثانويات والمتوسطات رفضوا استقبال الأولياء لإعادة أبنائهم المطرودين”، واتهم المتحدث هؤلاء مديرو المؤسسات التربوية بـ«طلب رشاوى من الأولياء، حتى يتمكن أبناؤهم من العودة لمقاعد الدراسة والتي تصل أحيانا إلى خمسين ألف دينار، الأمر الذي أغضب الأولياء وطالبوا من وزارة التربية بفتح تحقيق ومعاقبة هؤلاء، الذين يبتزون الأولياء حتى يتمكن أبناؤهم من مواصلة دراستهم”.وكانت نقابات التربية وجمعية أولياء التلاميذ، قد دقتا ناقوس الخطر بسبب ارتفاع ظاهرة التسرب المدرسي، مؤكدة أن “هذه الظاهرة في الجزائر تعرف تزايدا من سنة إلى أخرى، حيث تم إحصاء أكثر من 600 ألف مطرود، وأشارت إلى أن أغلب التلاميذ المطرودين، لا يلتحقون بالتكوين المهني، وهو ما يزيد الأمر سوءا، ما يجعلهم عرضة للشارع الذي يتعلمون منه جميع الآفات الاجتماعية والجرائم.

 

صبرينة بن خريف

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *