بوتفليقة يسدي وسام أثير للمجاهد الطاهر الزبيري

نظير جهوده وعرفانا لما قدمه للثورة

قال رئيس مجلس الأمة، عبد القادر بن صالح، إن إسداء رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، وسام الاستحقاق الوطني برتبة أثير للمجاهد الطاهر الزبيري يؤكد النهج الوطني الأصيل المكرس للقيم الوطنية النبيلة تحت قيادته.

أوضح عبد القادر بن صالح، أول أمس، خلال كلمة ألقاها بمناسبة مراسم تقليد وسام الاستحقاق الوطني، ممثلا لرئيس الدولة، بمقر مجلس الأمة، أن هذا التكريم يعد بمثابة لفتة جليلة المغزى وكبيرة الدلالة، تؤكد النهج الوطني الأصيل المكرس للقيم الوطنية النبيلة، تحت قيادة الرئيس بوتفليقة.
وأضاف بن صالح أن المجاهد الرئيس بوتفليقة ما فتئ يشمل رفاقه المجاهدين بالرعاية، فهم نبراس الأمة يحملون قبسا من نور الثورة التحريرية المباركة وينيرون للأجيال الناشئة طريق المستقبل غدا.
وأشار بن صالح، أن إسداء هذا الوسام يعد رسالة يؤكد من خلالها رئيس الجمهورية على أن مثل هذه الشخصيات الوطنية هي ذخر الأمة، وهي من خيرة النخب التي تعول عليها الجزائر في صون وحدتها وفي حماية إنجازاتها التي تحققت بفضل برنامج الرئيس وبفضل سياسة المصالحة الوطنية.
وأشار بن صالح، أن هذه المناسبة الدالة تعيد إلى أذهاننا، في رمزيتها، تلك التضحيات الكبيرة والمعاناة القاسية التي عانى فيها إخواننا المجاهدون ومنهم الأخ الطاهر الزبيري الذي يعد من طلائع جيل نوفمبر وقادة الثورة الكبار الأوائل، تعرفه وتشهد على إقدامه وبطولاته أحراش جبال الأوراس.
وأشاد بن صالح بالمسيرة النضالية للمجاهد الزبيري الذي أكد ان عيناه تفتحتا على جرائم الاستعمار البغيض، وكان منذ صباه المبكر متشبعا بتلك الروح الوطنية الوقادة، حين انضم في 1950 إلى حزب الشعب الجزائري، ولم يطل الزمن حتى دوت الثورة التحريرية المباركة فاحتضنها المجاهد وسجل اسمه بأحرف من ذهب في التاريخ بانضمامه لأول فوج مسلح من المجاهدين، بقيادة الشهيد البطل باجي مختار.
وذكر بن صالح، ان المجاهد الزبيري خاض المعارك ببسالة، إلى ان اعتقل وحكم عليه بالإعدام قبل أن يفر مع رفاقه السجناء ومنهم الشهيد مصطفى بن بولعيد، من سجن الكدية بقسنطينة، ليعين قائدا للفيلق الثالث بالقاعدة الشرقية، مستحقا بعد ذلك رتبة رائد وعضو في مجلس قيادة القاعدة الشرقية، ثم قائدا للولاية الأولى الأوراس سنة 1960.
وفي نفس السياق، تطرق بن صالح إلى مسيرة المجاهد بعد الاستقلال، خاصة ما تعلق بالمسؤوليات التي تقلدها وأبرزها قيادة الأركان العامة للجيش الوطني الشعبي، إلى غاية عضويته بمجلس الأمة إلى غاية اليوم.
من جانبه أعرب الطاهر الزبيرى عن امتنانه واعتزازه الكبير بهذا التكريم، موجها أسمى عبارات التحية والتقدير لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، ورئيس مجلس الأمة، بن صالح.

 

لخضر داسة

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *