الرئيسية / مجتمع / بومرداس تحصي أكثر من 32 ألف مصاب بالسكري

بومرداس تحصي أكثر من 32 ألف مصاب بالسكري

إعادة النظر في قانون التعويضات ضمن مطالبهم

يعرف مرض السكري انتشارا كبيرا في مجتمعنا فهو يتغلغل بسرعة مسجلا أرقاما مرعبة تدق على أثرها أجراس الإنذار فالجزائر تحصي 5 ملايين مصاب، 20 بالمائة منهم أطفال، وولاية بومرداس لوحدها تحصي أكثر من 32 ألف مصاب، الكثير منهم يعانون ظروفا اجتماعية قاسية ضاعفها عليهم صندوق الضمان الاجتماعي الذي يرفض تعويض الأدوية الجديدة الموجودة في الجزائر رغم ارتفاع أسعارها بالنسبة للكثيرين، المختصون من جهتهم أكدوا أن النمط الغذائي وعدم ممارسة الرياضة هي أكثر الأسباب المباشرة للإصابة للمرض.

يجمع المختصون من أطباء ودكاترة في مرض السكري والتغذية على ضرورة اتباع نظام غذائي سليم ومتوازن لتفادي الإصابة بداء السكري، لأن النمط الغذائي المتبع من طرف الجزائريين هو من بين أسباب الإصابة، حيث يتم التركيز على السكريات بصورة مفرطة مؤكدين أيضا على ضرورة التشخيص المبكر لتفادي الإصابة بمضاعفات خطيرة، فمرض السكري يفتح الباب للإصابة بأمراض مزمنة أخرى عديدة، كما يؤكد المختصون على ضرورة ممارسة الرياضة والحركة لأنها من بين سبل الوقاية من هذا المرض الذي لا يرحم خاصة إذا كان المريض مستهترا ومتهاونا في الحفاظ على صحته سواء قبل الإصابة أو بعدها. 32 ألف مصاب ببومرداس قال رئيس جمعية مرضى السكري ببومرداس، محمد مكري، إن ولاية بومرداس تحصي أكثر من 32 ألف مصاب بداء السكري من بينهم 7 آلاف منخرط في الجمعية، 30 بالمائة من الصنف الأول و70 بالمائة من الصنف الثاني، فيما وصل عدد الأطفال المصابين إلى 900 مصاب، المرضى بصفة عامة يعانون من عديد المشاكل التي تثقل كاهلهم عاما بعد عام أهمها النقص في شرائط قياس السكري التي يتحصل عليها المريض وغلاء ثمنها والمقدرة بعلبة واحد في ثلاثة أشهر فقط، والتي لا تكفي المريض لمراقبة نسبة السكري في الدم بشكل منتظم مما يدخل شريحة كبيرة من المصابين بهذا الداء مستقبلا في مضاعفات خطيرة بسبب هذا النقص، كما طالب مكري -خلال حديثه- وزارة الصحة التدخل والتعجيل في أشغال مشروع مستشفى 200 سرير ببومرداس الذي سيمكن من تخفيف العبء على مرضى السكري، خاصة في مجال التحاليل والفحوصات، وكذلك ناشد الوزارة الوصية بإعادة النظر في قانون التعويضات التي يتحصل عليها المريض مقابل مختلف التحاليل الطبية المتعلقة بهذا الداء التي يجريها دوريا وبأثمان باهظة، والتي وصفها  بالضئيلة جدا . مضاعفات السكري مشكل آخر أعداد مرضى السكري يزدادون عاما بعد عام في ولاية بومرداس، ولهذا قال مكري إنه من الضروري توفير مصلحة خاصة بمرضى السكري وأن تتوفر بها جميع الاختصاصات المطلوبة للعلاج، والمتعلقة خاصة بطب العيون الذي يصعب على المريض الحصول على موعد للفحص، وهنا أشار المتحدث إلى مشكل المواعيد التي تصل في بعض الأحيان إلى عام متسائلا إن كان المرض ينتظر إلى ذلك الوقت؟ بل العكس المرض لا يرحم ويتطور بسرعة مهددا حياة المريض الذي لا حول له ولا قوة، طالب مكري أيضا بتوفير أجهزة العلاج المتمثلة في الليزر الذي يتجاوز إجراؤه سعر الـ5 ملايين سنتيم وكذلك الأمر بالنسبة لجهاز السكانير و”إ رم” والذي يبقى إجراؤه بدون تعويض وإن كان فجدّ ضئيل. النظر في إشكالية  قانون التعويضات لدى الصندوق الاجتماعي هو أيضا ضمن مطالب جمعية مرضى السكري، فعدم تعويض المريض لا يخدمه تماما خاصة ما تعلق بتكاليف التحاليل الطبية المختلفة التي يجريها المريض المصاب بالسكري كل ثلاثة أشهر على الكلى، العين القلب وغيرها والتي تتطلب أموالا باهظة، المرضى لا يقوون على تحمّل أعبائها المالية خاصة المرضى الذي لا يملكون الحق في “بطاقة الشفاء”، مكري طالب الوزارة المعنية بإعادة مراجعة هذه التعويضات.

فايزة.ب

شاهد أيضاً

دعوة إلى تطوير التشريعات الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة

لضمان تكفل أمثل بهذه الشريحة أكد مشاركون في أشغال المنتدى الدولي الأول حول ذوي الاحتياجات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *