تأجيل رالي “التوارق” إلى وقت لاحق

رياضات ميكانيكية  

تم تأجيل رالي “التوارق’’ الذي كان مبرمجا في الفترة الممتدة من 16 إلى 23 مارس بصحراء الجزائر على  مسافة 1500 كلم، الى وقت لاحق، حسبما كشف عنه الاتحادية الجزائرية  للرياضات الميكانيكية .

اكد النائب الاول  للهيئة الفدرالية، فتحي بن عيسى قائلا  “إتصلنا بمسؤولي رالي “التوارق’’ نطلب منهم، التقرب من الاتحادية من اجل إستلام قرار من وزارة الداخلية والجماعات المحلية يتضمن تأجيل الرالي إلى وقت لاحق.” وأضاف المصدر ان “ وزارة الداخلية والجماعات المحلية  لم تشر  إلى أسباب تأجيل هذا الموعد الرياضي.” وقبل هذا كان منظما الرالي ، أمير بن عمر والألماني رايني أوتنريات، قد نشطا صبيحة اول أمس بالجزائر العاصمة ندوة صحفية  لإعطاء معلومات حول هذا الرالي  والتعريف به، وقال بن عمر في هذا الصدد “لدينا موافقة وزارة الداخلية ووزارة الشباب والرياضة، عليكم أن تعلموا أنه إلى حد الساعة لم يصلنا أي إلغاء لهذا الموعد’’. كما تم الاعلان عن مشاركة 250 متسابقا من بينهم 20 جزائريا في المسابقة وهذا في الفترة الممتدة من 16 إلى 23 مارس بصحراء الجزائر على مسافة 1500 كلم. وصرح الجزائري أمين بن عمار والألماني رايني أوتنريات, منظمي هذا الموعد, خلال ندوة صحفية نظمت بفندق الجزائر: ‘’برمجت سبع مراحل خلال رالي التوارق  ثلاث منها بتاغيت وأربع ببني عباس’’. وأضاف الألماني قائلا: ‘’رالي التوارق هو ثاني أكبر رالي في العالم بعد داكار, يتواجد  منذ 22 عاما وكان يجرى غالبا بين تونس والمغرب. هذا شرف كبير بتنظيمه في الجزائر وسيكون أمر تاريخي لأن صحراء الجزائر غنية عن التعريف. عليكم أن تعلموا أن العديد من المتسابقين أكدوا لي أنه متشوقون لاكتشاف جمال صحراء الجزائر’’.  ومن جهته, أكد بن عمار أن الرغبة في  تنظيم ‘’رالي التوارق’’ بالجزائر تعود إلى الموسمين الماضيين و’’الفكرة’’ قد تحققت بعد فترة كبيرة من العمل. قبل أن يضيف: ‘’طبعة 2019 ستكون في غاية الأهمية للجزائر لأن فكرة التوقيع على عقد لمدة 5 سنوات تبقى جد واردة’’. بالإضافة إلى الجزائر,  كان سيشارك في هذا الموعد 25 دولة من بينهم  النرويج, سويسرا, فرنسا, إسبانيا, إيطاليا, ألمانيا, تركيا, المكسيك, اليابان وبريطانيا.و كان سيستعين المتسابقون بسيارات رباعية الدفع – شاحنات – دراجات نارية – SSV والتي سيبلغ عددها الإجمالي ب150.

نادية.غ

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *