الرئيسية / أخبار محلية / أخبار العاصمة / “تبيـــيض” العاصـــمة جــــوان المـــقبل

“تبيـــيض” العاصـــمة جــــوان المـــقبل

إنارة جديدة وشبكة “الويفي” بالشوارع، بطاش يؤكد:

تسعى بلدية الجزائر الوسطى، إلى “تبييض” العاصمة جــوان المقبل، بالانتهاء من الورشــات المفتوحة لتهيئـــة الأرصفة وطمر الشبكات الكهربائية، ومشاريع أخـــرى عرفتها في إطار المخطط الاستراتيجي لعاصمة البلاد، بالمقابل تسابق مصالح بطاش الزمن، لترحيل العائلات القاطنة بالبنايات المهددة بالانهيار، والانتهاء من ترميم 577 عمارة مسجلة ضمن نفس البرنامج، وذلك قبل الموعــد المحدد، لتصبح البلدية “العاصمة البيضاء”.
كشف رئيس بلدية الجزائر الوسطى، عبد الحكيم بطاش، لـ«وقت الجزائر”، عن جملة من المشاريع والبرامج الجديدة، التي انطلقت منذ أشهر وأخرى منذ أزيد من سنة، لإعادة الاعتبار لوجه البلدية، مؤكدا أن بلديته ستعرف تغييرا كبيرا، في مختلف شوارع وانهجة، التي عرفت واقعا مزريا، بعد أن ظلت لسنوات تعاني من مشكل انعدام النظافة، وغياب التهيئة في الطرق والأرصفة، ما أدى حسب بطاش، إلى تجسيد مشاريع تنموية لعصرنة وتحديث عاصمة البلاد، وحاليا لا تزال الأشغال قائمة على قدم وساق، وباتت معالم المشروع واضحة، حيث بمجرد انتهائها في الصائفة المقبلة، سيتغير وجه العاصمة، لتصبح “الجزائر البيضاء”.
وحسب ذات المتحدث، فإن “تبييض” العاصمة، يتطلب تصليح كل أعمدة الإنارة وتغيير لونها الأصفر بالأبيض، مستطردا في ذات السياق، أن شوارع البلدية ستتزود بالانترنيت، بعد أن نصبت مؤسسة اتصالات الجزائر “الويفي”، كما يمكن للمتجول بوسطها استغلال الانترنيت، لمدة 10 دقائق مجانا، عقب الاتفاقية التي عقدتها البلدية مع ذات المؤسسة، كانطلاقة أولية، وفيما يخص، استحداث شرطة البــــلدية، فقال المتحدث، أن المشروع إذا طبق في الميدان، من شـــــأنه إزالة حوالي 80 بالمائة من المشاكل المحيط، مضـــــيفا أن هذا الأخير، نصبت له خلية من طرف وزارة الداخلية وهو حاليا يعرض على الدراسة.
إعادة إحياء المحلات القديمة.. و180 مـحل جديد قيد الإنجاز
وبخصوص المحلات التجارية المغلقة بذات البـــلدية، فقــال المير في هذا الصدد، إن مصالحه أحصت 1080 محل، بين الخواص والتابعة لأملاك الدولة، مشيرا إلى أنه تم استرجاع عدد منها، كما هو حال “ميلك بار”، الذي ستحوله الولاية إلى “كافيتريا”، بالإضافة إلى “ساركل” طالب عبد الرحمان، الذي استرجعته بعد أن كان مغلقا منذ 20 سنة، حيث سيعيــــد إحياؤه من جـــديد مع كافة محــــلات الدولة، فيما يبقى مشكل المحلات التــــابعة للخواص التي غالبيتها تتابع قضائيا بسبب الورثة، وهذا ما يجعل العاصمة على حد تعبير “بطاش”، تظهر نائمة في وقت مبكر، بمجرد غلق البعض منها.
من جهة أخرى، كشف المتحدث عن المحلات المتواجدة بالبريد المركزي، عن هــــدمها كلية، لإعادة تجســـــيد فوقها 18 محلا، بعد أن تم إعداد دفتر الشروط الخاص بها وأطلقت المناقصة، كما تم اختيار المؤسسة المقاولة التي تتكفل بالمشروع، موضحا من جهة أخرى أن المحلات التي كانت متواجدة سابقا، لم يمنح مستغلوها مستحقات الكراء، ما أدى إلى إحالة القضية على العدالة وتهديم المحلات المسترجعة والظفر بتعويض مادي.
اسمة عميرات

شاهد أيضاً

أكثر من 500 قبو بدائرة الرويبة بحاجة إلى تطهير

عائلات من عمارات مختلفة متخوفة من فيضانها شتاء   دقت مئات العائلات التي تقطن بعمارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *