الرئيسية / أخبار محلية / “تجارة الأرصفة“ تعود بقوة

“تجارة الأرصفة“ تعود بقوة

انتشار الأسواق الفوضوية وغير المنظمة

تعد مشكلة الأسواق الفوضوية والتجارة الموازية من أهم المشكلات والتحديات التي تواجه السلطات المحلية بأم البواقي، كما ساهم الانفتاح الاقتصادي بالبلاد في إغراق السوق الوطنية بمختلف السلع والبضائع الأجنبية والوطنية، مما ساعد في تنامي هذه الظاهرة.

ورغم التطور الملحوظ الذي عرفته مديرية التجارة لولاية أم البواقي في السنوات الأخيرة، في ميدان الإجراءات التنظيمية والرقابية وكذا عصرنة القطاع، ناهيك عن إنجاز أسواق جوارية ومغطاة بكبريات مدن الولاية، ناهيك عن 7 أسواق أخرى جوارية جديدة ستنجز بكل من أم البواقي، عين البيضاء، مسكيانة، سوق نعمان، عين كرشة وعين مليلة، والتي تتربع على مساحة تقارب 600 م2 لكل سوق وتحتوي ما بين 20 و30 محلا تجاريا، حيث من المنتظر أن تنتشل هذه الأسواق تجار الأرصفة والقضاء على التجارة الفوضوية وامتصاص الأسواق غير الشرعية، لكن الملاحظ أن تجارة الأرصفة والشوارع عادت في المدة الأخيرة بعد أن اختفت في وقت سابق، بعد الحملة التي أطلقتها الحكومة التي ارتكزت على محاربة التجارة الفوضوية وخلق أسواق جوارية عبر المجمعات السكانية والأحياء بالبلديات، من أجل ممارسة نشاطات تجارية في إطار قانوني ومنظم إلا أن هذا الإجراء لم يطبق على أرض الواقع بعد رفض العشرات من التجار، خاصة تجار الخضر والفواكه عبر بعض كبريات مدن أم البواقي، الالتحاق بهذه الأسواق التجارية المنجزة لعدة أسباب ما جعل هذه الأسواق تشبه بالفضاءات المهجورة وتعاني الإهمال، بعد رفض المستفيدين من شهادات الاستغلال للالتحاق بها، وهو ما يستدعي من السلطات والجهات المعنية للتدخل وإعادة النظر في هذه الأسواق الجوارية والمغطاة التي صرفت من أجلها أموالا طائلة، بغرض امتصاص التجارة الفوضوية وإعادة إدماج واحتواء الشباب من تجارة الشوارع والأرصفة، التي يرى فيها هؤلاء الشباب المتنفس الوحيد لتوفير القوت وكسب الرزق بعيدا عن جهاز الرقابة، خاصة الرقابة الوقائية التحسيسية لحماية المستهلك والمخاطر التي تحوم حوله وما يتداول من السلع والخدمات المقلدة وكذا تسويق منتجات غير مطابقة للمواصفات، وهو ما يستلزم حسب المختصين في هذا المجال تدعيم المراقبة والمتابعة للتجار، عارضي المواد سريعة التلف في ظروف غير صحية ومرافقة وتدعيم الجمعيات الجادة التي تنشط في مجال حماية المستهلك لتنويره، مع تفعيل دور مكاتب حفظ الصحة البلدية المتواجدة عبر جل بلديات الولاية.إعداد:
ر. خليل

شاهد أيضاً

الشروع في أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي

العوانة بجيجل انطلقت بحر الأسبوع الماضي أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي ببلدية العوانة 10 كلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *