تجربة واقعية عن الفساد والاغتصاب

فيلم “سيمبا”
يعتبر الفيلم الهندي “سيمبا” الذي طرح في دور العرض نهاية العام الماضي نقطة تحول مهمة في حياة رانفيير سينغ الفنية؛ حيث إنه يعود من جديد للأدوار المعاصرة بعد 3 أفلام تاريخية هي “رام ليلا” و«باجيرو ماستاني” وأخيرا شخصية الأعظم السلطان علاء الديني خليجي في فيلمه “بادمافاتي”.
وتدور أحداث الفيلم حول ضابط شرطة فاسد قرر أن يختار الطريق الخطأ بسبب ظروف نشأته بدون عائلة ومعاناته من الفقر والظلم، ومن خلال تعاونه مع أحد المجرمين “سونو سود” في مدينته شيفجادها يلتقي بشاجون “سارة علي خان” الفتاة الجميلة التي ارتبطت به، وقررت أن تعيش حياتها فقط من أجله رغم كل أخطائه، إلا أن تعرضها للاغتصاب قلب الموازين رأسا على عقب، فيقرر سيمبا إعادة حساباته من جديد وتبني قضية اغتصاب حبيبته، كما يبدأ في تصحيح أخطائه وحياته حتى أصبح شخصاً آخر، وضابطاً محبوباً يناضل من أجل الحق وسط مساعدات غير مباشرة من قدوته سينجام “اجاي ديفجن”.
واستطاع المخرج روهيت شيتي باقتدار تجسيد قضية العنف ضد المرأة بواقعية وحكمة، كما نجحت سارة في إظهار معاناة الفتيات اللاتي تعرضن لحالات مشابهة، سواء المعاناة النفسية أو المجتمعية. وقدم رانفيير سينج دور الضابط لأول مرة، وأثبت فعلياً أنه الوحيد القادر على أداء تلك التركيبة النفسية لضابط الشرطة الفاسد المحبوب رغم فساده، والذي يجعلك تحبه وتتعاطف معه، كما قدم رانفيير مواقف خفيفة من الكوميديا جعلت الجانب التشويقي للفيلم يعلو بشكل كبير.
ق.ث

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *