أخبار عاجلة

تحضير 200 مناجير شاب لحمل المشعل فـي “سوناطراك”

سيتــــم تكويــنــــهـم وفـــق معاييـــر التسيــيـــر العالميــــة

أكد الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك عبد المؤمن ولد قدور، أمس بعنابة، بأن الإستراتيجية المعتمدة لتنفيذ مخطط التحويل (أس أش 2030) تهدف إلى “تكوين وتحضير 200 مناجير شاب على أساس معايير النجاعة والامتياز لقيادة مستقبل سوناطراك”، كاشفا عن لقاء بين هذه الأخيرة وعدد من الشركات العمومية والخاصة سبتمبر المقبل.

أوضح ولد قدور خلال لقاء حول “إستراتيجية تطوير سوناطراك لآفاق 2030” نشطه بعنابة، على هامش زيارة قام بها إلى مؤسسة فرتيال، بأن مجمع سوناطراك يضع العنصر البشري في “صلب الإستراتيجية التي حددها لتطوير نشاطاته وبلوغ أهداف النجاعة المسطرة”، لذا فإن “الـ200 مناجير شاب سيتم تكوينهم وفق معايير التسيير العالمية في مجال التسيير والمناجمنت العالمية لمواكبة التطورات الحاصلة في مجال التسيير وقيادة المؤسسات الإستراتيجية الكبرى.” في نفس السياق، ذكر المتحدث، بأن المجمع سجل خلال الثماني سنوات الأخيرة تسرب حوالي 16 آلاف إطار وعامل من ذوي الخبرة المرتبة بنشاطات المحروقات، مضيفا بأن “الوقت قد حان لمواجهة هذا النزيف، وذلك بإجراءات وترتيبات تضمن استقرار الموارد البشرية وتمكنها من المبادرة وتفجير طاقاتها في مجال التسيير والاستشراف”، مشيرا أن سوناطراك تطمح من خلال هذا التوجه لتمكين المجمع من التموقع في آفاق 2030 ضمن الخمس شركات الأولى عالميا في مجال المحروقات. من جهة أخرى، وإلى جانب العنصر البشري تولي إستراتيجية سوناطراك،”أولوية قصوى” لنشاطات التحويل، وفق ولد قدور الذي ثمن المشروع المندمج لتحويل الفوسفات والغاز الطبيعي انطلاقا من سوق أهراس، الذي سيعلن عن مواعيد انطلاقه مع نهاية السنة الجارية، وباستثمار يفوق 5 ملايير دولار، سيمكن المشروع من تصدير ما قيمته 1،9 ملايير دولار سنويا. وواصل المسؤول موضحا بأن هذا التوجه الطموح سيضمن “قفزة نوعية” على مستوى نشاطات سوناطراك، خاصة منها المرتبطة بالتكوين وترقية نشاطات التحويل والاستكشاف وترشيد استغلال الثروات. وتم خلال هذه الندوة التي حضرها ممثلو وسائل إعلام وطنية وإطارات مسيرة بسوناطراك (فرتيال وأسميدال)، تقديم عرض حول المشروع المندمج لتحويل الفوسفات والغاز الطبيعي الذي سيجسد على مستوى ولايات سوق أهراس وعنابة وسكيكدة. كما أعلــــن ولد قـــدور بالمناسبـة، عن لقاء مرتقب بين الشركة والشـــركات العموميـــة والخاصّة في التاسع من سبتمبر الداخل، مؤكّدا بأنّه يعتبر لقاء جدّ مهم. من جهة أخرى، أشار ولد قدور، أن “ممثلين من البرلمان الأمريكي زاروا الجزائر منذ مدة، وأعجبوا بها وأخبروه أنهم تأكدوا أنها آمنة”، وقال الرئيس المدير العام لسوناطراك، إن “ممثلي البرلمان الأمريكـــــي جـــاءوا وطلبوا منا زيارة أحد الآبار، وعنـــدما أخذناهـــم إلى الصحـــــراء، قالوا لنا إنهــــم اليـــوم تأكدوا أن الجزائر بلد آمن”، مستطردا أن “شركة إيكسون موبيل الأمريكية كانت لا تريد سماع اسم الجزائر منذ 5 سنوات تقريبا، بينما اليوم هي من تريد الشراكة”.

 

لخضرداسة

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *