أخبار عاجلة

تحويل السوق الأسبوعية من بومرداس إلى الكرمة يزعج روادها

“المير” يرجع القرار إلى الفوضى وقلة مداخيله

تساءل سكان مدينة بومرداس عن سبب تحويل موقع السوق الأسبوعية للمدينة إلى مكان آخر يقع بمنطقة الكرمة بمخرج المدينة من الجهة الشرقية، والذي اعتادوا عليه، حيث عبروا عن انشغالهم الكبير لتحويل هذه السوق من موقعها الحالي إلى موقع آخر بعيد عن وسط المدينة نظرا لأنه الوحيد من نوعه بالمنطقة.

وعبّر سكان المدينة المرتادين أسبوعيا لهذا الفضاء الحيوي التجاري عن انزعاجهم من قرار التحويل، ويرون أنه كان من المستحسن -حسبهم- إعادة تهيئته وتنظيمه جيدا دون تحويله كونه كان يسهل كثيرا خاصة على موظفي الولاية والعمال ومن ذوي الدخل المتوسط التسوق كل أسبوع في كل المواد الغذائية والخضر والفواكه والألبسة وغيرها. وفي نفس السياق، أوضح رئيس المجلس الشعبي البلدية بومرداس، جعفر باكور، في تصريح له أنَه سيتم تحويل السوق القديمة وإخراجها من قلب المدينة لأسباب عديدة تعود بالأساس إلى غياب التنظيم بهذا الفضاء التجاري وإلى كونه لا يضمن مداخيل مالية للبلدية بشكل كاف (نحو 20.000 دج أسبوعيا) بالنظر للتكاليف التي كانت تتحملها خزينة البلدية، إلى جانب ضيق المكان الذي لا يتسع للعدد الهائل من التجار الذين يقصدون هذا الفضاء أسبوعيا من داخل وخارج الولاية والكم الكبير من الفضلات التي كان يتركها التجار وراءهم بعين المكان. جاءت هذه الردود عقب التصريح الذي أدلى به رئيس دائرة بومرداس، محمد أمساهل، للإذاعة الجهوية لبومرداس الذي قال فيه بأنه تقرر الأسبوع الجاري نقل السوق الأسبوعية الحالية لمدينة بومرداس التي تنظم كل يوم اثنين نحو منطقة الكرمة، حيث تم توفير موقع مناسب يتوفر على كل الشروط التنظيمية والأمنية للغرض. للإشارة، فإن مجموعة من التجار المعنيين كانوا نظموا حركة احتجاجية أمام مقر الولاية، معبرين عن رفضهم لتحويل مكان هذه السوق، وقد تم استقبال ممثلين عنهم من طرف مديرة التجارة وعدد من مسؤولي الولاية وخرج اللقاء بالاتفاق على إشراكهم في اختيار الموقع الجديد وإعداد قائمة للتجار الذين كانوا يزاولون على مستوى السوق القديمة، حتى يستفيدوا من محلات بأسعار معقولة وفي متناولهم.

أحسن درارني

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *