“تخفيض تسعيرة الكهرباء لسكان الجنوب”

قيتوني يؤكد “المستقبل الواعد” لسونلغاز فـــي الأســـواق المغاربية والإفريقية:

أعلن وزير الطاقة مصطفى قيتوني، عن تخفيضات في تسعيرة الكهرباء لسكان الجنوب.وقال قيتوني في تصريح للصحافة، على هامش الزيارة الميدانية التي قادته إلى ولاية غليزان، إن “سكان الجنوب سيستفيدون من تخفيضات تقدر بـ 65بالمائة من تسعيرة الكهرباء”.

وفيما يخص الانقطاعات المتكررة للكهرباء التي تشهدها ولايات جنوب الوطـــن، فقد أرجعها الوزير إلى الارتفـــاع الكبير في درجات الحرارة، مؤكدا بأنها قليلة. من جهة أخرى، أكد قيتوني أن لمجمع سونلغاز”مستقبل واعد” في الأسواق المغاربية والإفريقية في مجال تصدير الكهرباء والاستثمار في الطاقات المتجددة، مشيرا إلى أن”مجمع سونلغاز يقوم حاليا من خلال فرعين تابعين له بإنجاز محطة لتوليد الكهرباء تعتمد على الطاقة الشمسية بالسودان وقريبا في مالي ودول إفريقية أخرى، كما أنه في مرحلة متقدمة من التفاوض لتصدير الطاقة الكهربائية إلى تونس وليبيا”. وذكر الوزير، أن”المجمع العمومي يقوم حاليا بتسيير محطات توليد الطاقة الكهربائية في مختلف مناطق الوطن بالاعتماد على الكفاءات الجزائرية من مهندسين وتقنيين ودون مساعدة أجنبية، وهو ما يجعله يتطلع لتصدير هذه الخبرة إلى العديد من الدول”. وبلغت نسبة الاندماج الخاصة بتقنيات وتجهيزات هذه المحطات-يضيف قيتوني- 75 بالمائة، كما أن التحكم في توليد الكهرباء بالاعتماد على الطاقات المتجددة وخصوصا الطاقة الشمسية، مكّن من إنتاج 400 ميغاواط يزيد من فرص المجمع في الأسواق الخارجية. وبخصوص تلبية الاحتياجات الوطنية من الطاقة الكهربائية، أكد الوزير أن مجمع سونلغاز قادر على مواجهة الطلب المتزايد والتحكم في الانقطاعات التي يسببها الارتفاع القياسي لدرجات الحرارة وخصوصا في مناطق الجنوب. كما ذكر مصطفى قيتوني، أن الاستهلاك الوطني للكهرباء بلغ الأربعاء الماضي أزيد من 13900ميغاواط من مجموع 16 ألف ميغاواط تنتجها مؤسسة سونلغاز، وهو ما يؤكد أن الشبكــــة مستقـــرة بالرغم من بعض الانقطـــــاعات التــي لم تستـمـــــر لمدة طويــــلــــــة وتم حلها. للإشارة، قام وزير الطاقة خلال زيارته إلى ولاية غليزان، بوضع حجر الأساس لإنجاز مركز لتحويل الكهرباء ذات الضغط العالي بالحظيرة الصناعية لسيدي خطاب وعاين محطة توليد الطــــاقــة الكهربائية ببلدية بلعسل بوزقزة ومشروع إعادة تأهيل أنبوب الغاز”جي زاد 3” بمنطقة “الكناندة” ببلدية سيدي لزرق.

ع.ع/ ق.إ

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *