الرئيسية / الحدث / تركيب السيارات كبّد الخزينة قرابة 13000 مليار سنتيم

تركيب السيارات كبّد الخزينة قرابة 13000 مليار سنتيم

معزوز، عرباوي وبايري متواطئون في ممارسات غير قانونية لوزراء 
أكد وكيل الجمهورية لدى محكمة الجنح الابتدائية لسيدي امحمد (الجزائر العاصمة) أمس، في مرافعته، أن ملف تركيب السيارات المتورط فيه وزراء سابقون ورجال أعمال كشف عن وقائع كارثية كبدت الخزينة العمومية خسائر فادحة.
وكبدت قضية تركيب السيارات خسارة مالية معتبرة للخزينة العمومية قدرت بـ 128.983.650.708دج (أكثر من 128 مليار و983 مليون دج)، بحسب ما أكده وكيل الخزينة العمومية.
وقد تسبب في هذه الخسائر ثلاثة متعاملين اقتصاديين متابعين في القضية، وهم معزوز احمد وعرباوي حسان وبايري محمد، حيث بلغت الخسائر التي تسببت فيها شركة معزوز أحمد لتركيب السيارات والشاحنات أكثر من 39 مليار دج، فيما بلغت بخصوص المتعامل عرباوي حسان أكثر من 87 مليار دج. كما تكبدت الخزينة العمومية خسارة تفوق 1 مليار دج تسبب فيها مجمع “ايفال” لصاحبها بايري محمد، بحسب الخزينة العمومية.وأوضح وكيل الجمهورية أن الممارسات المتعلقة بالاستثمار في مجال تركيب السيارات كانت قائمة على “أساس المحاباة وتفضيل متعامل على آخر دون وجه حق، ما أدى إلى توسيع الهوة والشرخ المتواجد بين الشعب ومؤسساته”.
وذكر أن هذا الملف كان “محل تحقيقين قضائيين على مستوى كل من المحكمة العليا، بالنسبة للإطارات السامية، ومحكمة سيدي أمحمد (بالنسبة لرجال الأعمال)، وتبين وجود رجال أعمال يسيرون شركات حقيقية وأخرى وهمية تتمتع بامتيازات جبائية وجمركية وعقارية، دون وجه حق، في مجال تركيب وتصنيع السيارات”.
كما أكد انه “في الحقيقة لم يكن يوجد أي نشاط يتعلق بتركيب وتصنيع السيارات”، مضيفا أن أصحاب هذه الشركات وهم ثلاثة متعاملين اقتصاديين معزوز احمد (يملك 27 شركة) وعرباوي حسان (34 شركة) وبعيري محمد (9 شركا ) استغلوا علاقاتهم مع كل من وزراء الصناعة السابقين عبد السلام بوشوارب وبدة محجوب ويوسف يوسفي والوزيرين الأوليين السابقين احمد أويحيى وعبد المالك سلال للفوز بصفقات في مجال تركيب وتصنيع السيارات، خرقا للإجراءات القانونية المتبعة في هذا المجال، ولاسيما دون موافقة المجلس الوطني للاستثمار”.                       رياض.ب

شاهد أيضاً

الرئيس تبون يتسلم المشروع التمهيدي للتعديلات الدستورية

الجزائر – استقبل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء, رئيس لجنة الخبراء المكلفة بصياغة …

تعليق واحد

  1. لماذا ضاعت هده الأموال لسبب واحد طلب منهم عمل كل ما في وسعهم باستعمال كل ما يقدرون عليه زكارة فالمروك لكي لا يسبقهمفي ميدان تركيب السيارات ولكن الله يمهل ولا يهمل فقد جعل كيدكم في نحركم والحمد لله ها أنتم تنتحرون في ما بينكم ونحن ما زلنا في صحرائنا وإلا الأبد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *