الرئيسية / أخبار محلية / تسجيل 13 حريقا منذ الفاتح جوان الماضي بسيدي بلعباس

تسجيل 13 حريقا منذ الفاتح جوان الماضي بسيدي بلعباس

أتلفت 24 هكتارا من الغابات

سجلت محافظة الغابات لولاية سيدي بلعباس13 حريقا عبر مختلف المناطق الغابية وذلك منذ بداية حملة مكافحة حرائق الغابات في الفاتح من جوان الماضي حسب ما علم مؤخرا لدى المحافظ الولائي للغابات.

أوضح سنوسي بدي أن هذه الحرائق تسببت في إتلاف مساحة غابية معتبرة تفوق في مجملها 24 هكتارا أبرزها على مستوى غابات كل من الزقلة بالمنطقة المسماة سمومة وسيدي بلدغم. وتوزعت باقي المساحة المتلفة بفعل حرائق الغابات على مستوى غابة تاوزيزين وبني مدهل وغابة جبل تسالة والتي تسببت في مجملها في إتلاف 4 هكتارات حسب ما أضافه ذات المسؤول، مشيرا إلى أن سبب هذه النيران راجع إلى سقوط أسلاك كهربائية ذات الضغط المتوسط بالمنطقة مؤخرا. وأضاف ذات المصدر أن محافظة الغابات سخرت كل الإمكانيات البشرية والمادية الضرورية من أجل التقليل من حرائق الغابات وحصر رقعة النيران من خلال تفعيل جهاز التدخل الذي يتوفر على 9 سيارات مجهزة بصهاريج على غرار سيارة التدخل الأولي وسيارات الدفع الرباعي. كما سخرت 63 عاملا موسميا يقومون بالحراسة على مستوى أبراج المراقبة مهمتهم ضمان التدخل الأولي الذي يسمح بحصر رقعة النيران المشتعلة وبالتالي تقليل المساحات الغابية المتلفة. وقال إن محافظة الغابات تواصل جهودها بالتنسيق مع مختلف الشركاء لتكثيف الحملات التحسيسية الموجهة للسكان القاطنين بالقرب من الغطاء الغابي أو السياح الذين يقصدون الغابات للتنزه والاستجمام من أجل التحلي بالمزيد من اليقظة والمحافظة على الثروة الغابية وتجنب إشعال النيران أو ترك مخلفات تتسبب في اشتعالها وذلك للمحافظة على الثروة الغابية.

القسم المحلي

شاهد أيضاً

الشروع في أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي

العوانة بجيجل انطلقت بحر الأسبوع الماضي أشغال تهيئة منطقة التوسع السياحي ببلدية العوانة 10 كلم …

تعليق واحد

  1. mehdi mountather

    Ces catastrophes naturelles punition d’ ALLAH aux non musulmans de se convertir a l’islam et aux musulmans d’appliquer le Coran a 100% en Afrique le 23.7.2019 pour éviter la mort séisme plus 6 tsunami les inondations les foudres les grêlons cyclone les tornades la canicule incendie Ebola virus et les météorites Boko Haram et Daech de poser leurs armes.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *