الرئيسية / الحدث / تطبيـــق إلكتروني وراء تسريب مواضيع البكالوريا

تطبيـــق إلكتروني وراء تسريب مواضيع البكالوريا

التلاميذ عبروا عن ارتياحهم في اليوم الأول

شهد اليوم الأول من امتحانات شهادة البكالوريا، بعض حالات من تسريب موضوع اللغة العربية دقائق من بداية الاختبار، رغم الإجراءات المتخذة من قبل وزارة التربية التي استعانت بأجهزة من وزارة الدفاع لتفادي تسريب المواضيع، إلا أن بعض التلاميذ استطاعوا نشر موضوع اللغة العربية عن طريق تطبيق موقع جديد “وكل شيء عن البكالوريا”، في وقت أجمع التلاميذ عن ارتياحهم في اليوم الأول من الامتحان، حيث عبروا عن ارتياحهم لأسئلة اللغة العربية في جميع الشعب.

اجتاز أمس، أزيد من 674 ألف مترشح امتحانات شهادة البكالوريا للسنة الدراسية 2019/2018 عبر كامل التراب الوطني، لتتكرر مهزلة تسريب أسئلة مزيفة على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف التشويش على الممتحنين، كما تم تداول موضوع اللغة العربية مباشرة بعد توزيع الأوراق على الممتحنين، رغم  حجب السلطات مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأولى من الامتحان وتقليل سرعة تدفق الإنترنت.
لم تتمكن الإجراءات الصارمة التي اتخذتها وزارة التربية، من القضاء نهائيا على ظاهرة تسريب أسئلة امتحانات الباك، حيث عرف اليوم الأول من امتحان شهادة البكالوريا دورة 2019، نشر موضوع اللغة العربية دقائق بعد توزيع الامتحانات، حسب تصريح بعض النقابات، التي أكدت أنه تم نشر موضوع اللغة العربية رغم قطع الانترنت، وأن بعض التلاميذ قاموا بنشر موضوع اللغة العربية، من خلال تطبيق موقع جديد اسمه “وكل شيء عن البكالوريا”.

المترشحون مرتاحون في اليوم الأول من الامتحانات
ومن جهتهم، عبر المترشحين عن ارتياحهم في اليوم الأول من امتحانات شهادة البكالوريا، حيث أعرب كل من مترشحي الشعب العلمية والأدبية عن سهولة موضوع اللغة العربية، والذين أكدوا في حديثهم لـ”وقت الجزائر”، أن الأسئلة كانت في متناول الجميع.
وتنقلت “وقت الجزائر” إلى بعض مراكز إجراء الامتحانات بولاية قسنطينة، على غرار مولود قاسم نايت بلقاسم و”ماسينيسا”، حيث أجمع المترشحون على أن موضوع العربية كان في متناول الجميع، معبرين عن أملهم في سهولة باقي المواد.

نقابات التربية: “تطبيق وكل شيء عن البكالوريا وراء تسريب المواضيع”
وحسب تصريح بعض نقابات التربية، في حديثها لـ”وقت الجزائر”، فإنه بالرغم من الإجراءات الصارمة التي اتخذتها وزارة التربية لتفادي ظاهرة التسريب، إلا أنه تم تداول بعض التلاميذ من خلال تطبيق “وكل شيء عن البكالوريا”، إلا أنها لم تصل لجميع التلاميذ وحذرت النقابات من وصولها إلى جميع التلاميذ خلال أيام الامتحانات المتبقية.
وقال الأمين العام للنقابة المستقلة لعمال التربية “ساتاف”، بوعلام عمورة، إن بعض التلاميذ استطاعوا بفضل تطبيق “موقع وكل شيء عن البكالوريا”، نشر موضوع اللغة العربية دقائق بعد توزيع الأوراق، إلا أنها لم تنتشر وسط حشد كبير من التلاميذ، وحذر من تسريب هذا التطبيق، حتى لا يتمكن التلاميذ من تكرار السيناريو، لإكمال الامتحانات في ظروف عادية.

عمورة:“بعض الأساتذة الحراس والأولياء متواطئون في الغش”
وحسب عمورة، فإن ظاهرة التسريبات ونشر المواضيع والغش الجماعي، قد قلّت هذه السنة، وهذا بفضل الإجراءات الصارمة التي قامت بها الوزارة، بالتنسيق مع وزارة الدفاع للحد منها، إلا أنـــــه حمّل كــــل من الأولياء وبعض الأساتذة الحراس المسؤولية، واصفا إياهم بعدم امتلاكهم الضمير المهني، وهذا على خلفية إدخال بعض التلاميذ الهـــــواتف الذكيــة للمراكز والذين قاموا بتصوير المواضيع ونشرها عن طريق تطبيقات من بينها “وكل شيء عن البكالوريا”، في ظل تساهل بعض الحراس أو عدم التحلي بروح المسؤولية، كما أشار المتحدث، أن بعض الأولياء اشتروا لأبنائهم “بلوث” وأجهزة أخرى غالية الثمن من أجل الغـــش، معتبرا أن هذا الأمر بمثابة تواطؤ مع أولادهم في الغش، حيث كان من المفروض أن يعلموا أبناءهم الاعتماد على النفس، إلا أنه يقـول عمورة متأسفا، إن همّ الأولياء هو نجاح أبنائهم حتى ولو على حساب الغش.
ومن جهته، أكد الناطق الرسمي لنقابة “الكنابست” مسعود بوديبة، أنه برغم من حجب الانترنت، إلا أن بعض التلاميذ استطاعوا تسريب المواضيع، بفضل دخولهم إلى بعض مواقع أخرى وقاموا بتصوير المواضيع ونشرها في “الفايس بوك”، طلبا للحل.

فرقنيس: “مضاعفة عدد الأساتــــذة الحراس ساعد في التغيب”
ومن جهته، أكد عضو نقابة “ساتاف”، نبيل فرقنيس، أن الوزارة قامت بمضاعفة عدد الأساتذة الحراس في امتحانات شهادة البكــالوريا، عكس السنوات الماضية التي كانت تضيف 14 أستاذا حارسا فقط كاحتياط في حال غياب الأساتذة المكلفين بالحراسة، مشيرا إلى أن المركز الذي يقوم فيه بحراسة التلاميذ، سجل غياب 20 أستــــــاذا حارســـــــا، إلا أن العدد الاحتـــياطي الذي كان متواجدا في المركز غطى النقص، وهو الإجراء الذي ثمنه المتحدث.
صبرينة / بن خريف

شاهد أيضاً

تعيينات مع وقف التنفيذ

قضاة منعوا من التنصيب وآخرون عينوا بالقوة العمومية   عرفت المحاكم التي مست قضاة فيها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *