تعزيـــز الاستعجــالات الطبيــة خلال رمضان وموسم الاصطياف

وزير الصحة والسكان، محمد ميراوي يتعهد:

أعلن وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، محمد ميراوي, أمس، بالجزائر العاصمة, عن تعزيز مصالح الاستعجالات الطبية خلال موسم الاصطياف وشهر رمضان، وهي الفترة التي تشهد إقبالا كبيرا على هذه المصالح.

أكد وزير الصحة خلال ندوة صحفية نشطها، على هامش إحياء اليوم العالمي للصحة الذي يصادف الـ 7 أفريل، والذي جاء هذه السنة تحت شعار: “من أجل تغطية صحية شاملة”، أن الوزارة “وضعت مخططا استعجاليا للتكفل بالأمراض والمشاكل التي يواجهها القطاع خلال موسم الاصطياف وشهر رمضان المعظم”، وذلك بتعزيز هذه المصالح بـ300 طبيب. فبخصوص الاستعجالات الطبية التي وصفها الوزير “ببوابة القطاع وأولوية الأوليات”، كشف عن تنظيم اجتماع مع مديري الصحة للولايات خلال الأسبوع القادم، تحسبا لهذه الفترة وتدعيم هذه المصالح بالطاقم الطبي وشبه الطبي خاصة من حيث الاستقبال والتوجيه, مسديا “تعليمات صارمة” للقيام بعمليات تفتيش وتقييم لهذه المصالح لتفادي الأخطاء التي وقعت خلال السنوات الفارطة. ولتحسين هذه الخدمة، أكد ميراوي أنه سيتم وضع مخطط لتنظيم العلاج الاستعجالي بين العيادات متعددة الخدمات التي تعمل 24 سا/24 سا والمصالح الاستعجالية للمستشفيات. وأكد بالمناسبة، أن الوزارة اعتادت على الاستعداد للموسم وشهر رمضان، من خلال برنامج استعجالي، وذلك للتكفل بالأمراض المزمنة، لاسيما لدى الأشخاص المسنين وتعزيز حملات التبرع بالدم خلال هذه الفترة التي تشهد تنقلات المواطنين وارتفاع حوادث المرور وكذا تسجيل التسممات الغذائية الجماعية الناجمة عن ارتفاع الحرارة وسوء تخزين المواد الغذائية، لاسيما خلال الأعراس والولائم العائلية. وفيما يتعلق بالتسممات العقربية التي تحصد سنويا أرواحا ببعض ولايات جنوب الهضاب العليا، كشف الوزير عن اتخاذ كل الاحتياطات وتوفير مخزون 40 ألف جرعة تم وضعها في خدمة الولايات المعنية، مع تصنيع معهد باستور الجزائر لـ50 ألف جرعة إضافية تستعمل خلال الفترة التي ترتفع فيها الإصابات بلسعات العقارب. وشدد من جهة أخرى، على إيفاد أطباء أخصائيين سيلتحقون خلال هذا الشهر بالمناطق التي تعرف عجزا كبيرا في هذا المجال، وذلك للتكفل بالنساء الحوامل خلال موسم الاصطياف، وهي الفترة التي تعرف اكتظاظا كبيرا بمصالح طب النساء والتوليد للمستشفيات الكبرى من الوطن، مشيرا إلى مواصلة تطبيق المخطط الوطني للتكفل بهذه الفئة من المجتمع الذي وضعته الوزارة في سنة 2018. وأشاد ميراوي من جهة أخرى، بالدور الذي تقوم به وسائل الإعلام بخصوص الكشف عن بعض التجاوزات والاختلالات المسجلة بالقطاع, مذكرا بالإهمال الذي سجل بمستشفى تيزي وزو، من خلال وضع جثة مواطن بمرحاض, حيث عبر عن أسفه لـ«مثل هذه السلوكات”، وأعلن عن إيفاد فريق من المفتشين إلى عين المكان، وستتخذ إجراءات ضد كل من تقاعس في الميدان. وذكر في الأخير، بتعزيز الحوار والتشاور مع الشركاء الاجتماعيين، والأخذ بعين الاعتبار بمطالبهم، لتشجيعهم في مهامهم، والتي”لا يمكن بدونها تحسين الخدمات المقدمة للمواطن”.

واج

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *