الرئيسية / الحدث / تعيينات مع وقف التنفيذ

تعيينات مع وقف التنفيذ

قضاة منعوا من التنصيب وآخرون عينوا بالقوة العمومية

 

عرفت المحاكم التي مست قضاة فيها الحركة الأخيرة، مظاهر عنف غير مسبوقة، حيث أجبرت السلطات على وقف التعيين والانسحاب أمام حركة القضاة التي اندلعت فور تقربهم من المحكمة لتعيين زملائهم الجدد، فيما تمت تعيينات بالقوة العمومية في بعض محاكم العاصمة والمدن الكبرى.

 

عرفت عدة محاكم في البلاد اشتباكات بين قوات الأمن والقضاة المحتجين، بسبب منع هؤلاء عملية تنصيب الجدد، حيث أوجلت عملية تنصيب وكيل الجمهورية بمحكمة بئرمراد رايس، بعد وقوف القضاة سدا أمام من جاءوا لتعيين الجديد، ما اضطر هؤلاء للانسحاب، فيما تم عرفت عملية تنصيب رئيس محكمة حسين داي الجديد اشتباكات بين القضاة المحتجين وقوات الأمن، لتفرض عناصر القوة العمومية سطوتها وتحمي عملية التنصيب التي تمت في ظروف لم تشهدها العدالة من قبل، نفس الشيء شهدته ولاية وهران، أول أمس، أين تم التنصيب بالاستعانة بالقوة العمومية.

كما عرف مجلس قضاة وهران تدخل قوات حفظ النظام التي تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات تبين تعرض القضاة للضرب تحت عصيهم، بعد محاولة القضاة المحتجين منع افتتاح الدورة الجنائية، وعلق محامون وبعض مساعدي القضاء بغضب وامتعاض عما يتعرض له القضاة من عنف وضرب وبهدلة، بصورة لم تعرفها العدالة الجزائرية في تاريخها، وهو مؤشر بحسب المعلقين لا ينبئ بخير، بل إن العديد من أصحاب الجبة السوداء انخرطوا في مقاطعة مفتوحة للجلسات التي استأنفت في بعض المحاكم بشكل محتشم، بينما تشهد كل محاكم ولاية جيجل ومجلسها القضائي مقاطعة تامة من القضاة والمحامين للجلسات والعمل القضائي.

وعبر عدد من المحامون عن استيائهم للوضع الذي آلت إليه العدالة، خاصة مع تداول الصور والفيديوهات التي تبين بوضوح تعرض قضاة ووكلاء جمهورية للضرب والتعنيف من قبل قوات الأمن وعناصر حفظ النظام بالعصي أحيانا.

شاهد أيضاً

“مشكل الجزائر سياسي ويتطلب حنكة والحكمة”

قال إنها الطريق لبناء الجمهورية جديدة، بلعيد: أكد المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، بلعيد عبد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *