13 images, Taille: 4737 x 1800, FOV: 164.35 x 62.44, RMS: 2.25, Lentille: Standard, Projection: Sph?rique, Couleur: LDR

تنس..جنة سياحية بعبق التاريخ

نصفها عادات ونصفها معتقدات

مدينة نصفها حقيقة ونصفها خيال، نصفها عادات ونصفها معتقدات، نصفها تاريخ ونصفها تلفيقات.. مدينة لا تزال تردد على أذهان زوارها قصص الغولة والحصان الطائر الذي كان يغطي بجناحيه على ساحة باب الرحبة بتنس القديمة.

هي مدينة تنس التي لا تزال إلى يومنا هذا تجند الجني لحراسة كنوزها المدفونة بأعالي جبل قيصر، ومازالت تؤمن ببركات مياه البحر ليلة السابع والعشرين من رمضان. مقيدة بعاداتها المعامرية الرافضة لكل أنواع التقليد.. جملية خلابة غامضة غموض منارة سيدي مروان التي أخفت كل من تجرأ على النزول إلى مياهها، لتبقى اكبر نقطة استفهام على ساحل المتوسط. يعد قطاع السياحة أحدَ أهم المقومات الاقتصادية التي تعتمد عليها المدينة، وذلك بسببِ طبيعتِها الجغرافية، ومناظرها الطبيعية مثل الغابات، ومناطقها الساحلية، فضلا عن وجود العديد من المنازل المطلية باللون الأبيض المسقوفة القرميد، لتتماثل بذلك مع مختلف مدن، ومناطق حوض البحر الأبيض المتوسّط.: مناظر خلابة وتاريخ عريق على طول الطريق الوطني رقم 11 الممتد من الجزائر العاصمة إلى وهران وهو طريق ساحلي يعانق زرقة البحر وخضرة الغابات، يتيح لك الفرصة للتمتع بشواطئ بلديات بني حواء، وادي غوسين، تنس، سيدي عبد الرحمن، المرسى والظهرة وهي البلديات الساحلية الشلفية، بعضها يتميز بأنه سياحي وبعضها الآخر لا يزال غير معروف، وكلها بلديات تتسم بالعذرية الطبيعية عدا مدينة تنس فهي تحمل مزيجا من السياحة الطبيعية الشاطئية والجبلية والسياحة الثقافية والتاريخية وسياحة الترفيه والصيد. تبعد مدينة تنس 53 كلم من عاصمة الولاية الشلف، وهي مدينة ساحلية تاريخية يرتبط اسمها بالبحر والتاريخ معا، فلا تزال الأسوار والمقابر والقصور والحمامات والآثار شاهدة على أن الفينيقيين والرومان والأندلسيين والأتراك القادمين من وراء البحر كلهم تركوا بصماتهم واضحة في هذه المدينة من خلال القصبة العتيقة والمنارة والميناء وبقايا معالم أثرية مختلفة تضاف إلى جمال الطبيعة الإلهي والمغارات التي استغلها الإنسان القديم في عيشه، كلها معالم سياحية تراثية تنتظر الاهتمام بها في غير فترة الصيف وسياحة الشواطئ. الأسوار والأضرحة في تنس تشهد بدورها عن العصر الروماني والفينيقي مثل الآثار الرومانية لقلعة أولاد عبد الله التي صنفت كتراث وطني عام 1905، حيث أن تشييد المدينة التي كانت تسمى كارتينة، يعود إلى القرن الثاني عشر قبل الميلاد حيث كانت منطقة تجارية فينيقية، وأصبح اسمها تنس منذ عصر الممالك البربرية النوميدية، حيث كانت في الحدود الشرقية فوضعت تحت قيادة سيفاكس في نهاية القرن الثالث قبل الميلاد، ثم شهدت سيطرة القرطاجيين تحت حكم ماسينيسا بين 203 و193 قبل الميلاد، وفي العام 33 ميلادية أصبحت مستوطنة رومانية وأعطيت اسم كارتن، حيث جعلها أغسطس مستعمرة للتدريب العسكري لجنود الفيلق الروماني الثاني، وتم العثور في نقوش الفسيفساء الرومانية على “كايوس فلسينوس أبتاتوس” وقد انجز فيبم بخصوصه. وتم الفتح الإسلامي للمنطقة بين 675 و 682 من قبل القائد العسكري أبو المهاجر دينار وخضعت لدول مختلفة كالرستميين والإدريسيين والمرينيين والمرابطين والموحدين والزيانيين، ثم بدأ البحريون من أهل الأندلس في بناء المدينة الجديدة (مدينة تنس الحضارية) ومن مؤسسيها الكركني وأبو عائشة والصقر وصهيب وغيرهم إلى أن احتلها الإسبان في 1505م ثم طردهم من قبل خير الدين بارباروس في 1516، لتشهد بذلك مدينة تنس مرور العديد من الدول والحضارات. آثار تجلب الزوار لا يزال أهل مدينة تنس يفتخرون بالمنارة البحرية الواقعة في أعلى قمة جبلية بالمدينة، والتي أضحت تؤرخ لحقبات طويلة من تاريخ المدينة، ولا تزال شاهدة على عراقة المدينة ومدى مشاركتها في مختلف أحداث التاريخ ومدى سيطرة أبناء هذه المنطقة على الملاحة البحرية آنذاك، حيث كانت هذه المنارة أحد أهم دلائل البحارة الذين كانوا يجوبون سواحل المنطقة آنذاك. وتشكل هذه المنارة التي يعود تاريخها إلى العام 1865 أحد أهم المعالم الأثرية بالمدينة، والتي تجتذب السياح المتوافدين على المدينة، خاصة خلال موسم الاصطياف لكونها أقدم آثار المدينة وأشهرها، حيث زارها أكبر مشاهير السياسة والفن في سنوات الخمسينيات والستينيات، وأشهرهم الزعيم الروسي الراحل جوزيف ستالين، وبعض الممثلين الفرنسيين والأوروبيين الذين وقّعوا على سجلها الذهبي الذي يعد سجلا تاريخيا لحقبات مرت بها المدينة. إلا أنه ومنذ بضع سنوات لم يعد لهذا السجل أي وجود. الأمر الذي قلل من قيمة هذه المنارة التاريخية التي تعد من أقدم آثار المدينة. كون هذا السجل هو ما كان يعطي لهذه التحفة الفنية قيمة تاريخية وسياحية. ومن الآثار التي تستقطب الزوار والسياح: القصبات المعروفة على مستوى الوطن، توجد قصبة تنس التي بناها الأندلسيون بعدما هجروا ورحلوا من شبه الجزيرة الأيبيرية واستقروا بالعديد من مدن الساحل الجزائري، ومسجد سيدي معيزة العتيق هو المسجد المصنف ضمن المواقع التاريخية العالمية ويعود تأسيسه إلى عرب الأندلس في القرن العاشر، وقد سجل المسجد معلما تاريخيا في 9 ماي سنة 1905 وهو يعكس فن الأندلسيين وذوقهم العالي، إضافة إلى مصلى لالة عزيزة وكذلك الحمام القديم. وبقرب تمثال العذراء (تنس)، يوجد كذلك باب البحر ويتمثل في أسوار يرجع تاريخها إلى القرون الوسطى، ومنار تنس من أشهر المعالم التي تميز المدينة، وقد كان محل زيارة لشخصيات بارزة في العالم السياسي، أما دار الباي المنصف فهو بلاط يرجع إلى عهد الإمبراطورية العثمانية وهو ملجأ لباي تونس حين منفاه.. ولا ننسى منارة سيدي مروان ف طريقنا إلى بني حواء ناحية الشرق أسفل جبل سيدي مروان على رأس تنس. مسجد ‘’سيدي معيزة’’ بني مسجد ‘’سيدي معيزة’’ في القرن الرابع الهجري في عهد المعز لدين الله الفاطمي، حيث أشرفت قبيلة مغراوة على بنائه وهي قبيلة عربية الأصل تمركزت بعد دخولها الشمال الإفريقي بأعالي سهل وادي الشلف وبالضبط ببني راشد، دائرة وادي الفضة. وعليه فإن مسجد تنس العتيق مر على بنائه عشرة 10 قرون وأول شيخ أمّ الناس به هو الشيخ سيدي عبد الله التنسي، وجاء بعده الشيخ سيدي أحمد أبومعزة المعروف اليوم بسيدي معيزة وأصله من القلعة بمعسكر وتتلمذ على يده الشيخ سيدي أحمد بن علي الذي يوجد ضريحه بمجاجة وكذلك الشيخ سيدي معمر. ويعتبر المسجد من أقدم مساجد الوطن، وهو من منارات العلم والدين الشامخة التي حفظت للجزائريين دينهم وهويتهم عبر العصور، ولاسيما في العهد الاستدماري الذي حاول بكل الوسائل طمس الهوية العربية الإسلامية للجزائريين. لكن المسجد الأعظم بعلمائه وشيوخه وتلاميذه والمتعلقين روحيا به، حالوا دون ذلك بتلاحمهم وإيمانهم وإخلاصهم وعلمهم. ولا يزال المسجد منارة علم ومعرفة إلى يومنا هذا رغم الحملات التشهيرية التي يتعرض لها من طرف المتعصبين والغلاة الذين يزعمون أن الصلاة باطلة فيه لأن ضريح الشيخ أحمد بومعزة موجود في آخر المسجد. ورغم كل الإشاعات والفتاوى الباطلة بتحريم الصلاة في هذا المسجد المبارك لا يزال الكثير من أبناء تنس القديمة ومختلف أحياء تنس يواظبون على الصلاة فيه ولاسيما أيام الجمعة التي يكتظ فيها المسجد بالمصلين من رجال ونساء وأطفال. منارة سيدي معيزة مربعة الشكل شأنها شأن معظم منارات المغرب العربي، يبلغ عرضها 04 أمتار وارتفاعها 19 مترا. وهي تقوم في الناحية الشمالية الغربية للمسجد تنتهي بقبة إهليجية الشكل ذات لون فضي. إلا ان مئذنة المسجد تعرضت لأضرار كبيرة في زلزال 1954 لكنها لم تسقط وتم ترميمها وتدعيمها بلدائن الحديد. كما تم تغيير سقف المسجد الذي كان مغطى بالقرميد العربي قبل الزلزال. شواطئ وغابات.. يعتبر شاطئ “فلاق” من الشواطئ النموذجية التي بدأت تنتشر بشكل ملفت في جل الولايات الساحلية، ويعكس تحسنا ملحوظا في تنظيم الشواطئ والتي مهما كثرت وتنوعت، إلا أن التسيير الذكي والتنظيم المحكم يبقى المفتاح الأساسي لتحقيق أكبر نسبة من الإقبال عليها. يتوفر الشاطئ على عدد معتبر من العاملين من حراس أمن وحراس سباحة، فهو أشبه بمركب صغير تديره مجموعة من العمال، وهو الشاطئ الذي حصد أكبر نسبة من الثناء والاستحسان لدى العائلات، وهذا راجع إلى التكفل الجيد بالعائلات والخدمات ذات السعر المعقول جدا. يغطي الساحل الولائي أكبر موقعين من الجهة الغربية ممتدا من بني حواء إلى مدينة تنس، بحيث يطل على أجمل منظر من أعالي زكار، ومن أهم هذه المواقع الغابية “بوشغال” و”تراغنية” و”دومية” التي تؤلف منظرا باهرا، خصوصا بالموقع الذي يتدفق فيه المرجان، حيث يمتد على طول 70 كلم، وهو الأوسع بين الشواطئ من الجهة الشرقية يحد “واد المالح” و”واد تاغزولت”، ومن الجهة الخارجية المنطقة السكنية “القلتة” بداية من شاطئ “الدشرية” بلدية “الظهرة” وبالرغم من كل هذا يظل قطاع السياحة بولاية الشلف يعاني نقص وضعف الاستثمار ولم يصل إلى المستوى المطلوب.

ق.ث

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *