أخبار عاجلة

 توزيع 200 سكن ببــاش جــراح بالعاصـمة.. المهمـــة الصعبــة

 غربلة 4 آلاف من أصل 9 آلاف ملف مودع

تعمل بلدية باش جراح بالعاصمة على غربلة الملفات المودعة على مستوى مصالحها التي تخص العائلات المعنية بحصة البلدية من السكنات الاجتماعية، حيث تم الوصول إلى 4 آلاف ملف من أصل 9 آلاف ملف مودع، في انتظار مباشرة لجنة الدائرة الولائية لدراسة الملفات وإعداد القائمة التي تضم 200 مستفيد.

قال رئيس المجلس الشعبي البلدي لباش جراح، جعفر ليمام،  خلال حديثه مع “وقت الجزائر” إن بلديته استفادت من  حصة سكنية ذات طابع اجتماعي قدرت بـ 200 حصة، وسيتم العمل من أجل توزيعها على مستحقيها من العائلات التي تعاني من مشكل في السكن، فيما اعتبر أن هذه الحصة غير كافية مقارنة بالعدد الهائل المقدر بالآلاف من الملفات المودعة على مستوى مكاتب البلدية. وأضاف ذات المسؤول أن عملية الغربلة الخاصة بالملفات المودعة للعائلات المعنية بحصة البلدية من السكنات الاجتماعية نتج عنها إحصاء 9 آلاف ملف طلب سكن اجتماعي مودع، وبعد عملية دراسة الملفات وغربلتها من طرف لجنة السكنات الاجتماعية التابعة للدائرة الإدارية لباش جراح تم تصفية 4 آلاف ملف طلب سكن، في انتظار أن تقوم اللجنة الولائية بإعادة دراستها وانتقاء العائلات المتضررة من أجل استفادتها من 200 سكن اجتماعي.  واعتبر رئيس باش جراح أن الكوطة المقدرة بـ 200 سكن غير كافية مقارنة بعدد الطلبات التي تم إيداعها من طرف المواطنين بالبلدية الذين لا يزالون يعانون من أزمة سكن خانقة، منوها في ذات الوقت إلى ضرورة الاستعجال في توزيع هذه السكنات من أجل الظفر بكوطة أخرى لفائدة العائلات التي لم تستفد والتي تعاني من أزمة السكن على مستوى البلدية، خاصة أن عشرات القاطنين ينتظرون بشغف الإفراج عن قائمة السكن الاجتماعي التي عرفت تأخرا كبيرا، وهو ما أثار استغراب المواطنين الذين يطالبون في كل مرة بالإعلان عن القائمة الخاصة بهم، وبالتعجيل في إنهاء دراسة الملفات من طرف المسؤولين المحليين والجهات الولائية والإعلان عن القائمة الاسمية للمستفيدين. للتذكير، ما يزال الآلاف من مواطني مختلف بلديات العاصمة ينتظرون الإفراج عن القائمة الخاصة بالسكنات الاجتماعية، سيما أن عملية تحديد القائمة أصبحت من صلاحيات الولاية ولا يمكن للبلدية التصرف فيها.

نادية بوطويل

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *