ثقافة الجزائر تسافر إلى هافانا

باعتبارها البلد العربي الوحيد المشارك
حلت الجزائر، منذ نهاية الاسبوع، ضيف شرف على معرض هافانا الدولي للكتاب، وهي الدولة العربية الوحيدة التي تشارك هذه السنة في دورته الثامنة والعشرين، التي يتعتَبر أكبر تظاهرة ثقافية في البلد اللاتيني، الى جانب 120 دار نشر و350 كاتباً من 43 بلداً معظمها من أمريكا اللاتينية.خلال الافتتاح، خَصّصت التظاهرة أمسيةً موسيقية غنائية للفنان عبد الله المناعي، رافقه فيها عازفون كوبيّون، إلى جانب جناح للإصدارات الجزائرية العربية والفرنسية، وقد قامت وزارة الثقافة الكوبية بترجمة 21 عنواناً لكتاب جزائريّين منهم  ومرزاق بقطاش وجلالي خلاص.
السينما الجزائرية تحضر من خلال عدة أعمال أشرفت وزارة الثقافة الكوبية على دبلجتها إلى الإسبانية، وتبدأ بفيلم “يما” للمخرجة السينمائية جميلة الصحراوي، الذي يلقي الضوء على حقبة قاسية من الصراع السياسي وسنوات العنف والإرهاب، وأضافت إليها المخرجة ظروف الطبيعة القاسية والفجيعة والفقدان، منطلقة من شخصية المرأة التي أدتها بنفسها.كما يُعرض فيلم “إلى آخر الزمان” لياسمين شويخ، الذي يحكي قصة حب بين حفّار قبور وحارس مقبرة وأرملة تتردّد على المقبرة لزيارة قبر شقيقتها. ويعرض أيضاً فيلم “عطور الجزائر” للمخرج رشيد بلحاج، وهو فيلم يلتقي مع عمل جميلة صحراوي “يما” في أمرين؛ الأول أنه يتطرق إلى السنوات الدامية للإرهاب في البلاد، والثاني أنه ينطلق من المرأة لفهم العنف الذي حدث.
من الأعمال السينمائية المشاركة أيضاً “زبانة” لسعيد ولد خليفة، الذي يروي قصة أول جزائري أعدمه الاستعمار الفرنسي بالمقصلة، وهو أحمد زبانة الذي كان يحلم بأن يصبح لاعب كرة قدم لكنه استشهد خلال مشاركته في الثورة عام 1954.
وتشارك الجزائر في التظاهرة لأول مرة بحضور كتّاب وباحثين من بينهم الأكاديمي عبد الله حمادي والروائية مايسة باي، حيث ويقدم كل منهما محاضرة. يتحدّث الأول حول تاريخ الأدب الجزائري وواقعه اليوم، بينما تتطرق الثانية في أمسيتها إلى الأدب النسوي الجزائري، لتقف عند تجارب بارزة كتبت بالعربية والفرنسية مثل آسيا جبار.
تتضمن التظاهرة، كذلك، معرضاً فوتوغرافياً لعدّة مصورين، يظهر جوانب مختلفة من البلاد بتعدّديتها الثقافية وتنوّعها العمراني والطبيعي، والتراث الجزائري العربي والأفريقي. وفي ختام التظاهرة، يعود “هافانا للكتاب” إلى الموسيقى؛ حيث تُقدَّم “السهرة الجزائرية” التي تَعزَف خلالها “الأوركسترا السيمفونية الكوبية” بقيادة المايسترو الجزائري أمين قويدر مقطوعات موسيقية من التراث الجزائري.
يذكر أن المشاركة تأتي في إطار برنامج للتبادل الثقافي بين البلدين، بدأ هذا العام ويتواصل حتى 2021.
  ق.ث

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *