الرئيسية / مجتمع / جزائريون “مهووسون” بأحلامهم

جزائريون “مهووسون” بأحلامهم

كثيرون يربطون مصيرهم بتأويلاتها، ويتابعون برامج تفسيرها

يربط الكثيرون تحركاتهم وحياتهم بما يعيشونه في أحلامهم معتقدين أنها تتحكم في قدرهم ومصيرهم، فيدخلون أنفسهم داخل زنزانة الأسر لهذه الأحلام التي يسعون إلى تحققها إن كانت جيدة متفائلين بها، فيما يتجنبون ذكرها للآخرين إذا كانت سيئة، ويبقى التساؤل عن تأويلها يطاردهم مستعينين ببعض الأشخاص الذين يعرفون بمعرفتهم لتأويل الأحلام كما تستقطبهم برامج تفسير الأحلام سواء الجزائرية أو العربية والتي تزيل عنهم بعض الإبهام فيما يتجه آخرون إلى الانترنت كأسهل وسيلة. 

حالما يرى الشخص حلما جيدا أو سيئا يسارع إلى إيجاد تفسير له بمشاركته مع العائلة، أو التوجه إلى الهاتف أو الجهاز المحمول للبحث عن تفسيره عبر مواقع الانترنت الخاصة بتفسير الأحلام، والتي تلقى رواجا كبيرا بين الجزائريين، فهي وسيلة سريعة لتفسير الأحلام وتذهب القلق سريعا أو تزيده.
أما برامج تفسير الأحلام هي الأخرى تعرف مشاهدة كبيرة من طرف الجزائريين وهو ما يثبته الكم الهائل من الاتصالات والرسائل التي تصل إلى هذه الحصص والتي يتساءل فيها الأشخاص عن تأويل أحلامهم التي تزعجهم وترهن تحركاتهم حيث يبنون ما يعيشونه في يومياتهم على ما جاء في المنام.

الانترنت الوسيلة الأسرع لتفسير الأحلام

أصبحت الانترنت وسيلة سهلة وسريعة لتفسير الأحلام فيمكن للشخص البحث مباشرة بعد استيقاظه من الحلم على تأويله، لا يعطيك التفسير الكامل لكن ستعرف معنى رؤية الحيوانات، الألبسة، الشجار وغيرها من الأمور، وتعلم معناها سواء للشخص العازب أو المتزوج من الرجل أو المرأة حيث يختلف التأويل، تقول “خديجة” في هذا السياق إنها كلما رأت حلما غريبا خصوصا إذا كان في الساعات الأولى من الصباح تسارع إلى هاتفها للبحث عن تفسير له، فهي تبقى متخوفة خصوصا إذا استفاقت وهي جزعة من هول الحلم أو الكابوس، وتضيف أنها كثيرا ما ترتاح وأحيانا أخرى تهلع من التأويل فبعض الأحلام الجيدة تأويلها سيئ والعكس صحيح، فمثلا الحلم بعرس شيء سيئ ينذر بموت والحلم بموت أحدهم يعني شيئا جيدا ويعني بداية جديدة لذلك الشخص.

برامج تفسير الأحلام ملاذ آخرين

نتيجة الإقبال الكبير على تفسير الأحلام تسارع القنوات والفضائيات إلى بث برامج وحصص خاصة بهذا الغرض، يمكن للسائل أن يستفسر عن تأويل حلمه سواء بإرسال رسالة أو الاتصال مباشرة لسرد حلمه بتفاصيله مما سيسهل على الشيخ المفسر التفسير، هذه البرامج تستقطب الكثيرين لأنها تعلم أن الجزائريين بطبيعتهم يولون الأحلام أهمية كبيرة لأنها كثيرا ما تكون حول واقع أو مستقبل الشخص فيبحث عن تفسير لها ليسير على خطاها، حتى أن الكثيرين يصبحون مهووسين بمتابعة أحلامهم قبل مباشرة يومياتهم وقراراتهم المصيرية كالزواج والعمل وغيرها من الأمور، فالحذاء للفتاة العزباء يعني الزوج، وسقوط الأسنان يعني فقدان أحد أفراد العائلة، والثعابين تعني العدو والمتربص بها، وغيرها، تقول “أحلام” في السياق إنها تؤمن كثيرا بأحلامها التي لا تخيب والتي أثبتته الأيام، فهي تحلم بجنس المولود قبل أن يعرف، وبحمل المرأة حيث كانت زوجة أخيها تعاني من مشاكل في الحمل وحلمت أنها ستحمل، كما تتنبأ بحدوث مشاكل في أحلامها التي تعلمت تأويلها بنفسها حتى أصبح الكثيرون يروون لها أحلامهم لتفسيرها.
في السياق دائما، يعتمد الكثيرون على الاستخارة في جلّ تحركاتهم خاصة الزواج، الاستخارة والتي كثيرا ما ترشدنا عبر حلم للمضي أو العزوف عن الأمر المستخار، يقول “عبد الكريم” إنه قبل أن يقوم بأي عمل مصيري يستخير الله فيه وفعلا يلقى الرد عبر حلم يبين له أن يمضي أو يتوقف، و«جليلة” هي الأخرى حدثتنا أنها كلّما تقدم أحدهم لخطبتها تقوم بالاستخارة أملا في أن تحلم بحلم يسعدها في اتخاذ قرارها وفعلا لم تخيّبها الاستخارة يوما.

عدم مشاركة المنام السيئ خوفا من تحقّقه
«خيرا إن شاء الله” هي المقولة التي يقولها المستمع لمن يروي له أحلامه، طمعا في أن ينقلب هذا الحلم خيرا على صاحبه وأن يبعد الله كل شرّ، فالإنسان كثيرا ما يسارع إلى مشاركة أحلامه الجيدة والتي تنذر بالخير، فيما يمتنع عن مشاركتها مع أحد خصوصا الغرباء خوفا من تحققها، فتبقى تطارده في يومياته وإذا ما حدث معه حدث سيّء يسارع إلى ذلك الكابوس أو الحلم مرجعا ما حدث له إلى ذلك الحلم الذي أنبأه من قبل .

فايزة بوشنب

شاهد أيضاً

دعوة إلى تطوير التشريعات الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة

لضمان تكفل أمثل بهذه الشريحة أكد مشاركون في أشغال المنتدى الدولي الأول حول ذوي الاحتياجات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *