جميعي يحرك مساعي تنحية بوشارب من البرلمان

قال إنه ينبغي اقتلاعه

جدد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، محمد جميعي، رئيس المجلس الشعبي الوطني، معاذ بوشارب، للتنحي من المنصب، معتبرا أنه “السوسة التي تحاول خلق التفرقة بين نواب الحزب، والتي ينبغي اقتلاعها.

واجتمع جميعي، أمس الثلاثاء بنواب “الأفلان” عن غرفتي البرلمان، بمقر الحزب، بالجزائر العاصمة، حيث استغل الفرصة لتأليب النواب على محمد جميعي وفرض مزيد من الضغط عليه من أجل التنحي من المنصب.
وذكر جميعي أن بوشارب “ينبغي اقتلاعه من المنصب، ولا يحب الخير للنواب”، مضيفا بأن” الوقت غير مناسب للبحث عن المناصب”، وأن “الوقت هو وقت الوقوف مع المؤسسة العسكرية التي تضرب كل يوم من قبل العديد من الجهات.”
وينتظر أن يشرع نواب “الأفلان” في المجلس الشعبي الوطني القيام بخطوات أخرى من أجل الضغط على جميعي للتنحي، وإذ تسود تساؤلات حول هذه الخطوة المرتقبة، تنقل “وقت الجزائر” عن مصدر قيادي في الحزب قوله ” إن جميعي طلب منه التنحي من المنصب ورفض، وأنه سيدفع للاستقالة”، بينما استبعد تكرار نفس الخطوة التي كانت مع سابقه، سعيد بوحجة، الذي كان قد تم تنحيته من المنصب بوثيقة سحب ثقة من نواب الأغلبية وبمنعه من دخول مقر المجلس.
وأشارت المصادر، في نفس الوقت، بأن مسألة تنحية جميعي تراعي مسألة تفادي الوقوع في الشغور في البرلمان.
وجدد جميعي انتقاده لدعاة المرحلة الانتقالية، قائلا: “لماذا تصرون عليها، الصندوق موجود، ونحن في الحزب نطالب بالانتخابات، وما يفرزه الصندوق نحن معه”، ليضيف بأن “الأفلان” “لا يتحمل لوحده مسؤولية المرحلة السابقة”، وأنه “يدعو الشعب للصفح عنه والنظر إلى الأمام”، وأنه “يجب أن نتحاور اليوم على الوضع الحالي للبلد، حيث كانت عندنا الشجاعة واعتذرنا من الشعب لأننا قصرنا، خاصة نحن كنواب، لأن الشعب هو من أوصلنا لمبنى زيغود يوسف”.
ومن جهة، جدد جميعي موقفه من أن “الأفلان يتعرض لمؤامرة من قبل بعض الأحزاب السياسية التي تطالب برمي الحزب العتيد في المتحف”، موضحا في هذا السياق، “حاشا للشعب أن يطالب بهذا الأمر، هناك جهات تتبنى بهذه الدعوة”. وأشاد جميعي بدور المؤسسة العسكرية التي انحازت للطلبات المشروعة وفي تسيير المرحلة ببصيرة حسبه، مضيفا “في فترة قصيرة تحققت منجزات ومنجزات، العدالة تحررت وحرية التعبير تحققت”.
عبد العالي .خ

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *