جنرال فنزويلــي يدعو ضبــاط الجيــش للتمــرد على الرئيــــس

في ظل تمسك المؤسسة العسكرية بمادورو

دعا جنرال فنزويلي القوات المسلحة في بلاده إلى الانتفاضة ضد الرئيس نيكولاس مادورو، الذي يعتمد على دعم الجيش للبقاء في السلطة، عقب نحو أسبوعين من دعوة زعيم المعارضة خوان غوايدو للانقلاب على مادورو، لكن الجيش لم يشارك قط وانهارت الانتفاضة.وقال رامون رانغيل -الذي عرف نفسه بأنه جنرال في القوات الجوية أمس- إن “الدكتاتورية الشيوعية” في كوبا (حليف رئيسي لمادورو) تسيطر على الحكومة الفنزويلية.
وأضاف في تسجيل مصور نشره على موقع يوتيوب “لا بد وأن نجد طريقة للتخلص من الخوف والخروج إلى الشارع للاحتجاج، وأن نسعى إلى وحدة الجيش لتغيير هذا النظام السياسي”. وأضاف رانغيل الذي كان يمسك بيده نسخة من الدستور “حان وقت الانتفاضة”.
ورغم أن هذا الإعلان يمثل ضربة أخرى لمادورو بعد بضعة انشقاقات مماثلة لضباط كبار هذا العام، فإنه لا توجد مؤشرات تذكر على أنه سيغير ميزان القوى، خاصة وأن الضباط الذين تخلوا عن مادورو فروا من البلاد ولا تزال القيادات الكبيرة بالجيش خصوصا قادة القوات يؤيدون الرئيس.وعقب هذه الدعوات، وضع قائد القوات الجوية بيدرو جولياك صورة لرانغيل على تويتر أول أمس وكتب عليها “خائن للشعب الفنزويلي والثورة”.
وأفاد مصدر قريب من الجيش -طلب عدم الكشف عن هويته- بأن رانغيل كان ضابطا بالجيش وفر إلى كولومبيا الشهر الماضي.
وخلافا لضباط آخرين أصدروا إعلانات مماثلة، لم يعلن رانغيل تأييده لغوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا في جانفي الماضي زاعما تزوير الانتخابات التي فاز فيها مادورو بولاية جديدة العام الماضي. 
وكالات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *