الرئيسية / الحدث / حجـــــاج لم يـــــؤدوا واجـــــب الرجــــــم

حجـــــاج لم يـــــؤدوا واجـــــب الرجــــــم

أئمة ومرشدون وعدوهم بمرافقتهم وتخلوا عنهم

كشفت مصادر “وقت الجزائر” من البقاع المقدسة، أن حجاجا جزائريين مسنين لم يؤدوا أحد واجبات مناسك الحج المتمثلة في رمي الجمرات، بعد أن تخلى عنهم الأئمة والمرشدون، الذين أكدوا لهم خلال الحملات التحسيسية التي نظمها الديوان الوطني للحج والعمرة على مستوى 48 ولاية، بأنهم سيرافقونهم خلال جميع مناسك الحج، بدءا من وقوف عرفة إلى غاية طواف الإفاضة، إلا أنهم تخلوا عنهم بعد ذلك، تاركين إياهم في خيمهم دون حتى إعلامهم بتوقيت رمي الجمرات. وأفادت مصادرنا أن بعض الحجاج المسنين أصيبوا بهستيرية ودخلوا في نوبات من البكاء، بعد أن علموا أن جميع الحجاج قاموا برمي جمرة العقبة في يوم النحر أي يوم عيد الأضحى، في حين بقوا هم في مخيماتهم في انتظار أعضاء البعثة لمرافقتهم لكنهم تخلوا عنهم، وانشغل الكثير من ممثلي البعثة الرسمية بإتمام مناسكم، بل وحتى النزول إلى مكة من أجل طواف الأفاضة في نفس بوم النحر، تاركين وراءهم حجاجا لا يفقهون في المناسك شيئا دون دليل ولا مرشد. وذكرت المصادر ذاتها، أن الحجاج المسنين الذين لم يؤدوا واجب رمي الجمرات، أكدوا أنهم يجهلون مناسك الحج، كما أنهم بقوا في مخيماتهم في انتظار أعضاء البعثة التي وعدتهم أنها سترافقهم لأداء نسك الرجم ولم يعلموا أنها بدأت خلال يوم عيد الأضحى، ما جعلهم يبكون ويبحثون عن حل وكيفية أداء هذا الواجب من واجبات الحج.. وفي هذا الصدد عبر الأمين العام للتنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية والأوقاف، جلول حجيمي، في حديثه لـ” وقت الجزائر”، عن أسفه الشديد لما وقع لهؤلاء المسنين في البقاع المقدسة، مشيرا إلى أنه كان يجب على أعضاء البعثة التكفل الجيد بضيوف الرحمان، سيما المسنين منهم، كونهم يجهلون أداء مناسك الحج. وبحسب الشيخ حجيمي، كان على هؤلاء العجزة والمسنين توكيل من ينوب عنهم في الرجم، مسبقا، وهذا جائز، مطمئنا إياهم أنه لا حرج عليهم. ومعلوم أن من لم يؤد الرجم عليه أن يفدي أي أن يذبح شاة في مكة المكرمة، كون رمي الجمرات واجب وليس ركنا من أركان الحج التي يبطل الحج بعدم إتيانها.

صبرينة بن خريف

شاهد أيضاً

التماس 20 سنة في حق أويحيى وسلال

في مرافعة تاريخية للنيابة ممثل الحق العام: “المحاكمة درس لكل من یتقلد المسؤولية” أغلق، أمس، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *