حديــث عن دعــم مصــري لقوات حفتــر

في وقت يعرف جنوب طرابلس هدوءا

لا يزال الهدوء يسيطر على محاور القتال جنوب طرابلس، بعد مرور أكثر من شهر على المواجهات الدائرة بين قوات حكومة الوفاق وقوات اللواء خليفة حفتر. فيما كشفت مصادر متطابقة عن مشاركة مقاتلين مصريين في صفوف حفتر جنوب طرابلس، لمنع انهيار قواته.

تضاربت الأنباء بين بيانات القوتين، منذ مساء السبت الماضي، فبعد أن أكدت قيادة قوات حفتر سيطرتها على مواقع في الساعدية والعزيزية والزهراء، نفى المركز الإعلامي لـ”عملية بركان الغضب” التابعة للحكومة هذه الأنباء. وقال المتحدث باسم “بركان الغضب”، محمد قنونو، إن “قوات حفتر أقدمت على عمليات التفاف في أكثر من محور، بهدف السيطرة على المناطق المذكورة”، لكنه أكد أن تلك المحاولات تم صدها.
من جانب آخر، أكدت مصادر عسكرية تابعة لحفتر مشاركة مقاتلين مصريين في القتال في صفوف حفتر مؤخرا، موضحة أن “غرفة قيادة عمليات حفتر بفندق الرابطة في مدينة غريان يشارك فيها ضابط مصريون”.وتزامنا مع المعلومات، تداولت منصات التواصل الاجتماعي فيديوهات تظهر العثور على أوراق نقدية مصرية في أحد مراكز حفتر، في محور طريق المطار.وبينت المصادر أن “الدعم المصري لم يتوقف عند حد مشاركة ضباط في قيادة العمليات العسكرية، بل وصل إلى حد مشاركة وحدات من الجيش المصري في بعض العمليات التي نفّذتها لصالح قوات حفتر، بهدف استرداد مواقع خسرها حفتر مؤخرا”.
وأكدت المصادر نفسها، أن حفتر “يعتمد على تلك الوحدات التي وصلت مؤخرا إلى أرض المعركة في عمليات جديدة خلال الأيام المقبلة”، مشيرة إلى أن “وصول تلك الوحدات جاء بناء على طلب من حفتر”.
وذكرت أن الدعم المصري “الذي طلبه حفتر جاء كمحاولة لسد العجز الكبير الذي تشهده صفوف قواته، بسبب ارتفاع كبير في عدد القتلى والمصابين”.وكان حفتر قد زار القاهرة مرتين خلال أقل من شهر، بهدف الحصول على دعم لحربه على العاصمة طرابلس.

هـ ل ــ وكالات

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *