حريق يأتي على خزان بترول بحاسي مسعود

الحادثـة أعادت الجدل بشأن تأمين المنشآت النفطية

تسبب حريق مهول اندلع بالمركب الصناعي الجنوبي بحاسي مسعود، في تدمير كلي لخزان بترولي، إضافة إلى احتراق جزئي لمنشأة مماثلة وبنفس السعة، دون أن يسفر عن أية خسائر في الأرواح.

حسب ما أوضحته مصالح الحماية المدنية، فقد نشب هذا الحريق في حدود العاشرة ليلا، والذي لم تعرف أسبابه إلى حد الآن، وأدى إلى الاحتراق الكلي لخزان بترول الخام سعته 2500 متر مكعب، إضافة إلى احتراق جزئي لمنشأة مماثلة وبنفس السعة، حيث سخرت مصالح الحماية المدنية إمكانات مادية وبشرية هامة، فضلا عن الوسائل الأخرى التي تم تجنيدها في إطار تفعيل مخطط التدخل المشترك، الذي يضم عديد المؤسسات البترولية والاقتصادية المتواجدة بمدينة حاسي مسعود، وقد تمت السيطرة الكاملة على هذا الحريق في حدود الساعة الواحدة فجرا، ولم يسفر عن أية خسائر في الأرواح. وكان المركب الجنوبي لحاسي مسعود، قد شهد السنة الفارطة حريق مهول، بالمخزن الضخم للنفط التابع لشركة سوناطراك الواقع على بعد 1 كلم عن عاصمة البترول، حيث سبقها حريق شاحنة للمركب، التي كادت أن تؤدي إلى كارثة حقيقية قرب أنابيب الغاز. وبالعودة إلى كرونولوجيا الحوادث التي مست المحطات النفطية والغازية بالجزائر، فقد سجلت العديد من المنشآت حوادث مماثلة خاصة في منطقتي أرزيو وسكيكدة، أبرزها انفجار خزّان للزفت الخام بسكيكدة في نوفمبر 2015، كاد أن يسبب كارثة بيئية ويتلف مواد مستوردة، كما شهدت ولاية سكيكدة 8 حرائق طالت مركب تكرير البترول بسكيكدة في ظرف 10 سنوات، حيث أرجع الكثير من الخبراء والمختصين في الشؤون الصناعية بالمؤسسة البتروكيمياوية بالمنطقة الصناعية بولاية سكيكدة، السبب الأول في الانفجارات التي تحدث من حين لآخر والحرائق التي تتلف العديد من المصانع والأجهزة من وقت إلى آخر بمصانع البترول والغاز، يعود بالدرجة الأولى إلى قدم التجهيزات البتروكيمياوية والصناعية المتواجدة على مستوى المنطقة الصناعية في العديد من مصانع سوناطراك. للتذكير، فإن كثرة الحرائق بذات الشركة مؤخرا، تركت استفهامات عدة لدى المصالح المختصة، وأصبحت تزعج كبار المسؤولين بالشركة، مع إمكانية إعادة الخارطة الأمنية من جديد. ويمكن للحادثة أن تطيح برؤوس كبيرة مستقبلا، خاصة وأن الرئيس المدير العام للمجمع، أوصى في أكثر من مناسبة، بوجوب اتخاذ تدابير عالية من أجل حماية منابع النفط والغاز والمخازن التابعة لها من الحرائق.

عبد المطلب.ع

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *