الرئيسية / أخبار محلية / حملات تنظيف شواطئ العاصمة تسابق الزمن

حملات تنظيف شواطئ العاصمة تسابق الزمن

انطلقت منذ أسابيع في العديد منها

شرع منذ مدة، العديد من “اميار” ببلديات العاصمة الساحلية، في التحضير لموسم الاصطياف، وتفادي النقائص خلال موسم الفارط، من خلال إطلاقهم منذ أسابيع في عمليات تنظيف واسعة، أين كلّف أعوان البلديات بالمهمة، بعدما تم تسخير كافة الوسائل اللازمة تنفيذا لأوامر والي ولاية العاصمة، عبد الخالق صيودة.

تجري أشغال تنظيف الشواطئ على قدم وساق في العديد من البلديات، بينما انطلقت بلدية اسطاوالي غرب العاصمة التي تقوم بعمليات تنظيف واسعة لشواطئها بهدف تخفيف الضغط الحاصل والتخلص من أطنان النفايات التي يتم استخراجها من الشواطئ وحتى الموانئ، التي بدأت في استقبال أعداد من المواطنين والعائلات منذ حلول شهر رمضان المنصرم، وهو نفس الوضع بالنسبة لبلدية عين البنيان التي هي الأخرى تحضر لموسم الاصطياف من خلال تهيئة بعض الشواطئ الملوثة، وتنقية الرمال من الحجارة وغيرها من عمليات التنظيف التي باشرتها منذ أكثر من شهر.
حملات النظافة تعرفها كذلك شواطئ عدة ببلدية باب الوادي، عين طاية، إضافة إلى بلديتي برج البحري والمرسى، أين يقوم عمال البلدية بالتنسيق مع مختلف المؤسسات الولائية، على تنظيف الشواطئ من خلال الاستعانة بمختلف الآلات والشاحنات لإزالة كل النفايات الصلبة وكذا الأعشاب الضارة بشواطئ كل من “كيطاني”، “القادوس” و”ديكا بلاج” و”طرفاية” و”تامنفوست” وما جاورها وذلك بحضور مندوب البيئة لكل بلدية لمراقبة عملية التنظيف.
من جهة أخرى، كانت مصالح ولاية الجزائر، قد أطلقت مؤخرا، حملة تنظيف واسعة بمختلف الشواطئ وهي العملية التي جند لها أكثر من 150 شاب استفادوا من مناصب موسمية في إطار مشروع “الجزائر البيضاء”، في وقت وفرت ذات السلطات مختلف العتاد والتجهيزات الخاصة بتهيئة وتنظيف الشواطئ وتوزيع حاويات مصنوعة من البلاستيك، لوضعها على طول الشريط الساحلي، كما حرصت مصالح العاصمة، على توزيع المطويات على سكان المناطق الساحلية، من أجل تحسيسهم باحترام الشاطئ وأهمية هذا الفضاء الذي يتطلّب الحفاظ عليه لاستقبال السياح والمصطافين وإعطائهم صورة إيجابية عن السياحة الجزائرية التي تهدف السلطات إلى تطبيقها ميدانيا في الأفق.
اسمة عميرات

عن Wakteldjazair

شاهد أيضاً

سكــان النعامـــة والبـــيض يريـــدون طــريق “صــراط الخيــــل”

يسهل من ربط تلمسان بتيميمون وأدرار طالبت جمعيات المجتمع المدني لولاية النعامة والبيض من وزير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *