حملة مليونية للإطاحة بسيدي السعيد اليوم

تجمعات عمالية ولائية للمطالبة برحيله

 لجنة ستتكفل بعقد مؤتمر استثنائي قبل نهاية 2019

قرر خصوم الأمين العام للمركزية النقابية عبد المجيد سيدي السعيد, “تنظيم تجمعات عمالية اليوم على مستوى كل الولايات, من أجل الرفض المطلق للمؤتمر المفبرك المقرر إجراؤه يومي 20 جوان القادم والمطالبة بالرحيل الفوري للأمانة الوطنية, وعلى رأسها أمينها العام ورحيل كل من يدعمها”.

أكد خصوم سيدي السعيد, أمس, في بيان لهم تلقت “وقت الجزائر” نسخة منه, صدر بعد الاجتماع الذي عقدوه بمقر الاتحاد المحلي برويبة ضم العديد من ممثلي الاتحادات الولائية وممثلي فدرالية عمال الميكانيك وممثلي الاتحاد المحلي للرويبة وأعضاء من اللجنة التنفيذية الوطنية والعديد من الإطارات النقابية, على “ضرورة إعادة المنظمة إلى أحضان العمال والتحضير لعقد مؤتمر استثنائي قبل نهاية السنة الجارية”.
وأضاف خصوم سيدي السعيد, أن “أعضاء اللجنة التنفيذية الوطنية الذين سيتم تنصيبهم اليوم, يرفضون الخط المعادي للعمال الذي تنتهجه قيادة الاتحاد العام للعمال الجزائريين”, مقررين “تنظيم تجمعات عمالية ولائية ووطنية وحملة مليونية لإسقاطه”.
وأفاد خصوم سيدي السعيد, أن “العودة إلى الاعتصامات بات الخيار الوحيد, حيث سيتم تنظيم تجمعات عمالية على مستوى كل الولايات بداية من اليوم الأربعاء, تعبيرا عن رفضهم المطلق للمؤتمر المفبرك المقرر إجراؤه يومي 20 و21 جوان القادم والمطالبة بالرحيل الفوري للأمانة الوطنية, وعلى رأسها الأمين العام ورحيل كل من يدعمها”, مؤكدين أنه “سيتم تنظيم تجمع وطني للعمال والنقابيين بتاريخ 12 جوان القادم بساحة دار الشعب ورفع المطالب نفسها”.
وثمّن خصوم سيدي السعيد “الاستجابة الواسعة للاحتجاجات العمالية التي خرجت للاحتجاج ضد الأمين العام في التجمعين النقابيين أمام مقر المركزية النقابية يومي 17 أفريل و 01 ماي”, واصفين “إياها بغير المشهودة في تاريخ الحركة النقابية, وتؤكد أكثر من أي وقت مضى أن الأمانة الوطنية وعلى رأسها الأمين العام فاقدة للشرعية ولا تمثل العمال”.
وعبر خصوم سيدي السعيد, عن “رفضهم لاجتماع اللجنة التنفيذية المنعقد بوهران, باعتباره مخالف للقانون الأساسي والنظام الداخلي للاتحاد, خاصة ما تعلق بالنصاب القانونــــــــي الذي لم يكتمل”, مؤكدين أنه “لا يسمح بعقد دورة نظامية في الآجال التي حددت, وهـــو الشأن للمؤتمر غير الشرعي الذي دعا سيدي السعيد لتنظيمه يومي 20 و21 جوان القادم في اجتمــــــــاع الأمناء العامين للاتحاديات الولائية والاتحاديات الوطنية غير المخولين نظاميا باتخاذ مثل هذا القرار”.
وشدد خصوم ســـيدي السعيد, أن “الوقفات الاحتجاجية أمام مقر الاتحاد لن تتوقف, رغم أسلوب التخويف الذي يستخدمه الموالون للأمين العام الحالي”, موضحين أن “العمال يرفضون كل الهياكل التي تم فرضها من طرف الأمانة العامة وأعلنوا إعادة هيكلة كل المجالس والفدراليات واللجان”.
من جانب آخر, يرتقب أن ينصب اليوم خصوم الأمين العام للمركزية النقابية عبد المجيد سيدي السعيد لجنة وطنية تتكفل بالتحضير لمؤتمر وطني استثنائي أواخر السنة الجارية بمشاركة المفوضين الحقيقيين من قبل القواعد العمالية.
لخضر داسة

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *