أخبار عاجلة

حنون ترافع من أجل تعديل الدستور

يفصل بين السلطات ويعيد مكاسب الثورة والاستقلال
رافعت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون من أجل “ضرورة تعديل الدستور الذي يجب أن يفصل بين السلطات ويعيد مكاسب الثورة والاستقلال التي لا تزال غائبة”.
وعبرت حنون، أمس، في ندوة صحفية عقدتها في مقر حزبها عقب اجتماع المكتب السياسي عن رفضها للوضع الاجتماعي للجزائريين، قائلة أن “الانهيار الاجتماعي في الجزائر رافقه تقهقر في الحقوق والحريات، وذلك من خلال ممارسة التعتيم الإعلامي على عديد القضايا في الجزائر”.
وأفادت حنون أن “القاعدة 41/51 تم تحريفها وباتت محل استغلال من شركات وهمية جزائرية”، مؤكدة أن “الشركات الأجنبية تسيطر على هذه الشركات ويجب أن يكون 51 بالمائة للقطاع العمومي، من أجل الحفاظ على الاقتصاد الوطني”.
كما رفضت الأمينة العامة لحزب العمال “تكليف القطاع الخاص بتسيير ممتلكات البلديات والمرافقة العمومية على غرار المسابح والمحلات”، قائلة أن “في ذلك خطوة على الطبقات الشعبية، بسبب سعي القطاع الخاص للربح بالدرجة الأولى”، كما هاجمت حنون أحزاب الموالاة، قائلة أنها “تسعى لاستمرار النظام الحالي من أجل ضمان مصالحها وليس من أجل الشعب الجزائري”.
واعتبرت حنون أن “تكليف مؤسسات خاصة بتسيير ممتلكات خاصة بالجماعات المحلية أمرا خطيرا سينجر عنه العديد من الانعكاسات السلبية التي ستؤثر على المواطن الجزائري وتقصم ظهره”.
ومن جهة أخرى، دافعت لويزة حنون عن مبادرتها المتعلقة بمراسلة رئيس الجمهورية لكي ينشأ مجلس تأسيسي يحمي البلاد من أي انزلاق خطير يصعب التحكم فيه، ويعوض المؤسسات القائمة من خانة المبادرات السياسية الموجودة في الساحة”، مبرزة أن “قوائم حملة حزب العمال هو الشعب الجزائري الذي تأثر تأثرا إيجابيا بالخرجات الميدانية التي قام بها مناضلو حزب العمال في العديد من مناطق الوطن”.
على صعيد آخر، فتحت حنون النار على وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، مختار حسبلاوي، قائلة أن “المنظومة الصحية للجزائر تم تحطيمها”، مؤكدة أن “قانون الصحة الأخير أثبت فشله بعد انتشار وباء الكوليرا”.
 لخضر.د

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *