الرئيسية / مجتمع / دخان الحطب يحوي غازات سامة تتلف الرئة والقلب

دخان الحطب يحوي غازات سامة تتلف الرئة والقلب

قالت دراسة طبية حديثة، أن حرق الحطب يؤدي إلى تحرير الغازات الثقيلة فيه، وكذلك الدقائق العالقة إلى الهواء، وتضم تلك الغازات غازات مؤذية أو سامة مثل ثاني أكسيد النتروجين وأول أكسيد الكربون، والتي تتغلغل إلى الرئتين والقلب، وتسبب في تلفهما مع الاستنشاق المستمر لهذه المواد السامة.
وأضافت الدراسة أن الغازات المنبعثة من دخان الحطب المحترق،  مؤذية وسامة وتحتوي على دقائق صغيرة تتغلغل إلى الرئتين، وأكثر الدقائق خطورة هي الدقائق الصغيرة جدا التي لا يتجاوز قطرها 2.5 ميكرون (الميكرون واحد من المليون من المتر) التي يطلق عليها اصطلاحا رمزPM2.5 (نسبة إلى اسم الدقائق Particles، وإلى الميكرون Micron وإلى القطر 2.5).
واعتبرت الدراسة أن هذه الدقائق ليست كبيرة بما يكفي لكي يتمكن الأنف والمجاري التنفسية من التقاطها ولفظها خارجا، ولذا فإنها تتغلغل إلى أعماق الرئتين، وهي توجه سمومها أثناء مرورها على أسطح الأنسجة غير المحمية، وبمقدورها الانتقال نحو مجرى الدم.
وإضافة إلى تسببها في حدوث مشكلات تنفسية، فإن PM2.5 هذه تشجع على تشكيل خثرات دموية داخل الشرايين وتزيد من الالتهابات، كما تزيد من هشاشة الترسبات المتراكمة على الشرايين، الأمر الذي يسهم في حدوث مشكلات في إيقاع نبض القلب.
وتؤكد دراسة أجرتها مجموعة تطوير التقنية الوسيطة البريطانية أن الدخان المنبعث خلال عملية الطهي بالحطب يقتل شخصا واحدا كل عشرين ثانية في الدول النامية، موضحة أن غاز أول أكسيد الكربون يتولد من الاحتراق غير الكامل للمواد الكربونية، وعليه فإنه ينبعث من أي لهب كالحطب المحترق كما تصدره عوادم السيارات التي تحتوي على نسب تراوح ما بين 3 و7 في المائة من هذا الغاز.
وكالات

شاهد أيضاً

دعوة إلى تطوير التشريعات الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة

لضمان تكفل أمثل بهذه الشريحة أكد مشاركون في أشغال المنتدى الدولي الأول حول ذوي الاحتياجات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *