رابطة حقوق الإنسان تحذر من توسع رقعة الاحتجاجات بالجنوب

دعت إلى ضرورة تدخل فوري لإنهاء الفوضى في بشار

حذرت، أمس، الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، من “توسع دائرة غضب سكان بشار، على إثر موجة الاحتجاجات التي عمّت المنطقة، وسط دعوات لاحتواء غضب سكان الجنوب والأخذ بعين الاعتبار طبيعة المناطق الحدودية”

أكدت الرابطة في بيان لها “وقوفها إلى جانب المواطنين في مطالبهم المشروعة وسعيها الدائم في إيجاد حلول سلسة ووقوفها أمام كل ما يهدد استقرار جنوبنا الجزائري”، مؤكدة أنه “من الضروري اتخاذ حلول عاجلة، نظرا لخصوصية المنطقة الحدودية وضمانا لأمنها واستقرارها”. وقالت الرابطة إن “أسباب الاحتجاجات، جاءت نتيجة لاستفزاز السلطات للمواطن البشاري، من خلال تقديم وعود كاذبة منذ2013 بخصوص تقسيم السكنات وقطع الأراضي وانعدام الشجاعة من طرف المسؤولين في مواجهة مشاكل الولاية واستعمال سياسة الهروب إلى الأمام، إلى جانب تصريحات الوالي بتقديم موعد التقسيم تناقضت أكثر من مرة”. وحذرت الرابطة من “التصريحات الكاذبة –حسبها- لمدير الموارد المائية، بعدم وجود أزمة مياه بالولاية, إلى جانب توسع الهوة بين المواطن والإدارة، من خلال تفشي الفساد في جل إدارات بشار، ناهيك عن الرشوة، في ظل صمت السلطات جعلت المواطن البشاري يحسّ أنه في مستنقع . كما جددت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، “وقوفها إلى جانب المواطنين في مطالبهم المشروعة وسعيها الدائم في إيجاد حلول سلسة ووقوفها أمام كل ما يهدد استقرار جنوبنا الجزائري”. كما دعت الرابطة إلى “اتخاذ حلول عاجلة، نظرا لخصوصية المنطقة الحدودية وضمانا لأمنها واستقرارها، من خلال إنهاء مهام كل المسؤولين الذين كانت لهم يد في اشتعال الشارع وإيفاد لجان تحقيق لا يكفي، إلا إذا رافقتهم خلايا أزمة مشكلة من شباب الولاية، إلى جانب توزيع فوري للأراضي والسكنات وإشراف مركزي على المشاكل ومتابعتها من أعلى هرم في السلطة، مع محاسبة المتورطين في التسبب بأزمة السكن منذ 2013”.

لخضر داسة

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *