الرئيسية / ثقافة / رحلة الموسيقى الأصيلة بين جسور قسنطينة

رحلة الموسيقى الأصيلة بين جسور قسنطينة

وقـــعتهـــا فرقـــة الصداقــــة الجزائريــــة التركــــية

 أخذت فرقة الصداقة الجزائرية التركية جمهور دار الثقافة، مالك حداد، بقسنطينة، ليلة الجمعة إلى السبت، في رحلة حميمية وجميلة في عالم الموسيقى الأصيلة، مضفية أجواء من الفرح والابتهاج.

من خلال باقة من الأغاني المستلهمة من الثقافتين، والتي تمت تأديتها بكثير من الإتقان والاحترافية، احتفت الفرقة بالموسيقى، التي تقرب بين الشعبين والذكرى المئوية الخامسة لقدوم الأخوين بربروس إلى الجزائر، بحضور سفير تركيا بالجزائر، محمد بوروي.
وأمام جمهور كبير، تم تقديم مجموعة متنوعة من المقطوعات الموسيقية الكلاسيكية، ضمن إيقاع جمع بين فخامة الفن الموسيقي الأندلسي الجزائري، وأناقة النغمة الكلاسيكية التركية. وتألقت الفنانة الجزائرية ماجدة بن شريف، التي رافقها عازفون يدركون عملهم جيدا، من خلال صوتها القوي والعذب في آن واحد، ومن خلال تأديتها لأشهر الأغاني الأندلسية باللغتين التركية والعربية، أمام جمهور ذواق سرعان ما صفق للمطربة وللفرقة التي ترافقها.
وفي ختام الحفل صرح سفير تركيا بالجزائر، محمد بوروي، للصحافة أن هذه السهرة تندرج ضمن النشاطات الثقافية المنظمة في إطار إحياء الذكرى المئوية الخامسة لقدوم الأخوين بربروس، مضيفا أن هذه الفرقة الموسيقية التي تتكون من عازفين جزائريين وأتراك ترمز إلى “الصداقة بين البلدين والروابط التاريخية والتراثية التي تربطهما”.
ومن جهته أوضح مدير دار الثقافة مالك حداد، عمار عزيز، أن مؤسسته تعمل على تنويع البرنامج التنشيطي، من خلال إدراج ضمن الرزنامة عديد الفنانين والفرق في مختلف الطبوع الموسيقية. ويقترح البرنامج التنشيطي لدار الثقافة، الذي سيتواصل إلى غاية 3 جويلية المقبل، على القسنطينيين عديد المنوعات الفنية، بين سهرات موسيقية في طابعي الأندلسي والفلامنكو وكذا عرض أفلام وتقديم عروض مسرحية.
القسم الثقافي

شاهد أيضاً

مريم بن علال تكرم الشيخ رضوان بن صاري 

في ألبومهـــا الجديــــد كرمت مطربة الحوزي، مريم بن علال، عميد الأغنية الأندلسية الشيخ رضوان بن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *