رزنامة دقيقة لسيرالمشاريع المتأخرة بسطيف

الوالي الجديد يواجه تركة ثقيلة

أبدى والي سطيف الجديد، محمد بالكاتب، المنصب مؤخرا خلفا لناصر معسكري، قلقه الكبير تجاه تأخر عديد المشاريع السكنية وفي مختلف الصيغ، متوعدا بعدم التساهل مع المقاولات المتقاعسة في تسليم المشاريع ضمن الآجال المحددة، واعدا بوضع رزنامة دقيقة، لسير الأشغال ونسبة التقدم، قصد الوصول إلى تجسيد الأهداف المسطرة حول القطاع.

أكد ذات المسؤول أنه يولي أهمية كبيرة لملف السكن، حيث وجّه الدعوة لمختلف الفاعلين في المجال خلال اجتماع انعقد بمقر الولاية، سواء تعلق الأمر بالمديرات أو الهيئات المختصة، بعد أن قدّمت كل إدارة عرضا عن الوضعية الحقيقية للمشاريع، إضافة إلى نسب التقدم في الأشغال، وأيضا عن المقاولات التي لم تتمكن من تسليم المشاريع في الآجال المحددة، وفي ذات الاجتماع ألح الوالي بالكاتب على ضرورة إسداء تعليمات لمختلف الفاعلين، لاسيما مقاولات الإنجاز، بغية تعزيز الورشات باليد العاملة وتزويدهم بمختلف المواد الضرورية والآليات قصد التسريع من وتيرة الإنجاز، وذلك قبل مباشرة عملية نزوله إلى الميدان، قصد الإطلاع عن كثب على سيرورة المشاريع واتخاذ الإجراءات الإدارية المنصوص عليها قانونا.
ووجد ذات المسؤول نفسه لدى اطلاعه على العرض المقدم أمام تركة ثقيلة، وذلك بتسجيل تأخر كبير في أشغال التهيئة الحضرية، إضافة إلى الربط بمختلف الشبكات، موجها تعليمات لمديري الموارد المائية ومدير مؤسسة الكهرباء والغاز، إضافة إلى المديريات المكلفة بملف السكن، بالنزول إلى الميدان لمعاينة كل المشاريع، قصد تسجيل النقائص ومحاولة رفع الصعوبات والعراقيل التي يمكن أن تصادف المقاولات، وألح ذات المسؤول على أهمية مضاعفة وتيرة الأشغال باستغلال الفترة المقبلة التي تتميز بالجو المعتدل، بعد انتهاء فترة التقلبات الجوية، مشيرا إلى أن الظروف المناخية الحالية، ستشجع على استكمال مختلف المشاريع، لاسيما أشغال الربط بمختلف الشبكات والتهيئة الحضرية وتعبيد الطرقات.
سليم. خ

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *