رفض زيارة وفد طبي من حزب العمال للويزة حنون

المحكمة العسكرية تؤكد أن لديها أطباء يتكفلون بالمحبوسين

أعلن حزب العمال، أمس، بأن المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض الترخيص لأطباء الأمينة العامة للحزب لويزة حنون بزيارتها، وذلك من منطلق أن المحكمة العسكرية لديها أطباء يتكفلون بالمحبوسين، بحسب رد هذه الأخيرة.

جاء في نص بلاغ موقع من قبل القيادية في حزب العمال، الدكتورة نادية شويتم، تم نشره عبر الصفحة الرسمية لحزب العمال: “نعلم الرأي العام أنه تقدم أمس وفد مكون من أطباء معالجين للسيدة لويزة حنون للمحكمة العسكرية بالبليدة، بطلب الترخيص بزيارتها وهي في اليوم الخامس من الحبس المؤقت. بالرغم من كل المحاولات والإلحاح والحجج الطبية، لم يسمح لهم بزيارة مريضتهم، وتم إخبارهم بأن هناك أطباء مكلفين بالتكفل بالسجناء”.
وبحسب نص البلاغ، فإن طلب زيارة حنون لا يتعلّق بعدم الثقة في أطباء السجن، وإنما بعلاقة الأطباء المعالجين للويزة حنون كمريضة، استنادا إلى ما ينص عليها قانون الصحة ومواثيق المنظمة العالمية للصحة وأخلاقيات مهنة الطب.
وأكد البلاغ على أن طلب الزيارة “يدخل في إطار إنساني، خاصة وأنها تمر بظروف استثنائية وعصيبة ونحن في شهر رمضان”. كما عبّر الوفد الطبي في نص البلاغ عن قلقه ورغبته في الاستمرار في طلب الزيارة الطبية.
ويذكر أن قاضي التحقيق في المحكمة العسكرية في البليدة كان قد أمر بإيداع الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، الحبس المؤقت، بعد السماع إليها في القضية المفتوحة في حق الجنرالين محمد مدين (توفيق) وعثمان طرطاق ومستشار الرئيس السابق سعيد بوتفليقة.
رياض ب

عن Wakteldjazair

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *